تاريخ الاضافة
الأحد، 14 فبراير 2010 01:38:13 م بواسطة المشرف العام
0 624
تَذَكَّرتُ لَيلى أَن تَغَنَّت حَمامَةٌ
تَذَكَّرتُ لَيلى أَن تَغَنَّت حَمامَةٌ
وَأَنّى بِلَيلى وَالفُؤادُ قَريحُ
يَمانِيَّةٌ أَمسَت بِنَجرانَ دارُها
وَأَنتَ عِراقِيٌّ هَواكَ نَزوحُ
وَمِن دونِ لَيلى سَبسَبٌ مُتَماحِلٌ
يُجيبُ صَداهُ اليَومَ حينَ يَصيحُ
يَظَلُّ بِها سِربُ القَطا مُتَحَيِّراً
إِذا ماجَ بَحرُ الآلِ وَهُوَ يَلوحُ
تَجوبُ مِنَ البَيداءِ كَدراءَ جَونَةً
سَماوِيَّةٌ عُجلي النَجاءِ طَموحُ
تَبادَرَ جَوناً تَنسُجُ الريحُ مَتنُهُ
لَهُ حَبَبٌ في جانِبَيهِ يَسيحُ
عَلَيهِ دِفاقٌ في الغُدَيّاتِ وارِدٌ
وَآخَرُ في بُردِ العَشيِّ يَروحُ
فَعَبَّت وَعَبَّ السِربُ حَتّى إِذا اِرتَوَت
ذَكَرنَ فِراخاً دونَهُنَّ طُروحُ
مَلَأنَ أَداوي لَم يَشِنهُنَّ خارِزٌ
بِسَيرٍ وَلا يُلغي بِهِنَّ جُروحُ
فَطِرنَ يُبادِرُ الضِياءَ تَقَدَّمَت
عَلَيهُنَّ مِغلاةُ النَجاءِ طَموحُ
إِلى اِبنِ ثَلاثٍ بِالفَلاةِ كَأَنَّما
بِجَنبيهِ مِن لَفحِ السُمومِ جُروحُ
فَظَلَّت تُسَقّيهِ نِطافَ إِداوَةٍ
لَهُ غَبقَةٌ مِن فَضلِها وَصَبوحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يَزيد بن الطَثَريّةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي624