تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 فبراير 2010 05:24:10 م بواسطة المشرف العام
0 427
بَلِّغ حُبَيباً وَخَلِّل في صَراتِهِمِ
بَلِّغ حُبَيباً وَخَلِّل في صَراتِهِمِ
إِنَّ الفُؤادَ اِنطَوى مِنهُم عَلى حَزَنِ
قَد كُنتُ أَسبِقُ مَن جارَوا عَلى مَهلٍ
مِن وُلدِ آدَمَ ما لَم يَخلَعوا رَسَني
قالوا عَلَيَّ وَلَم أَملِك فَيالَيتَهُم
حَتّى اِنتَحَيتُ عَلى الأَرساغِ وَالثُنَنِ
لَو أَنَّني كُنتُ مِن عادٍ وَمِن إِرَمٍ
رَبيتُ فيهِم وَمِن لُقمانَ أَو جَدَنِ
لَمّا فَدوا بِأَخيهِم مِن مُهَوَّلَةٍ
اَخا السُكونِ وَلا جاروا عَنِ السَنَنِ
سَأَلتُ قَومي وَقَد سَدَّت أَباعِرُهُم
ما بَينَ رَحبَةَ ذاتِ العيصِ فَالعَدَنِ
إِذا قَرَّبوا لِاِبنِ سَوّارٍ أَباعِرَهُم
لِلَهِ دَرُّ عَطاءٍ كانَ ذا غَبَنِ
أَنّى جَزَوا عامِراً سُؤى بِفِعلِهِم
أَم كَيفَ يَجزونَني السُؤى مِنَ الحَسَنِ
أَم كَيفَ يَنفَعُ ما تُعطي العَلوقَ بِهِ
رِئمانَ أَنفٍ إِذا ما ضُنَّ بِاللَبَنِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أُفنونغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي427