تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 18 فبراير 2010 04:01:48 م بواسطة المشرف العامالخميس، 18 فبراير 2010 04:09:38 م
0 434
إِنّي عَلى رَغمِ الوشاةِ لَقائِلٌ
إِنّي عَلى رَغمِ الوشاةِ لَقائِلٌ
سَقى الجارَتينِ العارِضُ المتهَلِّلُ
من الهيفِ صفراوانِ أَنّي أُتيحَتا
لِعَينيَّ إِنّي مهتَدٍ أَو مضَلَّلِ
فَما زِلتُ أَدعو اللَه حَتّى اِستَماهُما
من العَينِ جَونٌ ذو عَثانينَ مُسبِلُ
به بَرَدٌ صافي الجَنوب تمدُّهُ
بَناتُ مخاضِ المُزنِ أَبيضُ مُنزَلُ
وَدونَهما من تَلعِ بُسيانَ فاللِوى
أَخاقيقُ فيها صِلِّيانٌ وَحَنظَلُ
نَباتانِ أَمّا الصِليانُ فَظاهِرُ
وَحنظَله في باطنِ التَلعِ مُسهِلُ
وَقَد أَذعَرُ الوَحشَ الربوضَ بعِرمسٍ
مُضَبَّرةٍ حَرفٍ تَخُبُّ وَتُرقِلُ
كأَنّي عَلى حَقباءَ خَدَّدَ لحمَها
إِرانٌ وَشَحّاجٌ من الجونِ مُعجِلُ
صُهابيَّةُ العُثنونِ مَخطوفَةُ الحَشا
تَخيَّلُ للأَشباحِ غَرباً فتجفِلُ
تضمَّنَها حَتّى تكاملَ نَسؤها
إِرانٌ فمُرفَضُّ الرداةِ فأيَّلُ
يَجِدُّ بها في خَفضِه وَهِبابِه
أَحَذُّ جُماديٌّ من الحُقبِ صُلصُلُ
يُصَرِّفُها طَوعاً وَكَرهاً إِذا أَبَت
مِصَكٌّ جلت عنه العَقايقُ صَندَلُ
أَلَدُّ شَديدُ الأَخدَعينِ بليتِهِ
من الزَرِّ أَبلادٌ جَليبٌ وَمُخضَلُ
يُعارِضُ تِسعاً قَد نَحاها لِمَورِدٍ
يَجورُ بِذاتِ الضِغنِ منها وَيعدِلُ
فَلاقى أَبا بِشرٍ عَلى الماءِ راصِداً
به مِن زَماعِ الصَيدِ وَردٌ وَأَفكَلُ
يُقَلِّبُ أَشباهاً كأن نِصالَها
بَعيجَةُ جَمرٍ أَو ذُبالٌ مُفَتَّلُ
فلما رَضى إِغراضَها واِغتِرارَها
وَواجهَهُ من مَنبِض القَلب مقتَلُ
رَماها بمذروب المكَفِّ كَأَنَّهُ
سِوى عودِه المحشوشِ في الرأسِ مِغوَلُ
فأَنفَذَ حِضنَيها وَطرَّ وَراءَها
بمعتَقَبِ الوادي نَضيٌّ مَرمَّلُ
وَغادَرَها تَكبو لحَرِّ جَبينِها
يُناطِحُ منها الأَرضَ خَدٌّ وَكلكَلُ
وَمارَ عَبيطٌ من نَجيعٍ كَأَنَّهُ
عَلى مستوى الإِطلَينِ نيرٌ مُرَحَّلُ
وأجفلنَ من غَيرِ ائتمارٍ وَكُلُّها
لَهُ من عُبابِ الشَدِّ حِرزٌ وَمعقِلُ
يُؤَمِّلُ شِرباً مِن ثَميلٍ وَمأسِلٍ
وَما المَوتُ إِلّا حَيثُ أَرَّكَ مأسَلُ
عليه أُبَيرٌ راصِداً ما يَروقُه
من الرَمي إِلّا الجَيِّدُ المتنخَّلُ
وَلاقَينَ جبّارَ بنَ حمزةَ بعدَما
أَطابَ بشَكٍّ أَيَّ أَمرَيهِ أَفعَلُ
يقلِّبُ أَشباهاً كأن يصالَها
خَوافي حَمامٍ ضَمَّها الصَيفَ منزِلُ
وَصَفراءَ مِن نَبعٍ رَنينٌ خُواتُها
تَجودُ بأَيدي النازِعينَ وَتبخَلُ
وَباتَ يَرى الأَرضَ الفَضاءَ كَأَنَّها
مَراقِبُ يَخشى هولَها المتنَزِّلُ
يُؤامِرُ نفسيهِ أَعينَ غُمازَةٍ
يُغَلِّسُ أَم حَيثُ النِباجُ وَثَيتَلُ
فلما اِرجَحَنَّ اللَيلُ عَنه رَمى بِها
نِجادَ الفَلا يَعلو مِراراً وَيَسفُلُ
فَغامَرَ طَحلاءَ الشَرائِعِ حولَهُ
بأرجائِها غابٌ أَلَفُّ وَثيِّلُ
فغمَّرها مستوفِزاً ثمَّ حاذَها
يَشُجُّ الصوى من قُربها الشَدُ من عَلُ
وَأَضحَت بأَجوازِ الفَلاةِ كَأَنَّها
وَقَد راحَتِ الشَدَّ الحنيُّ المعَطَّلُ
أَلا هَذِهِ أَمُّ الصَبيينِ إِذ رأت
شُحوباً بِضاحي الجِسم مني تهزَّلُ
تَقولُ بِما قَد كانَ أَفرَعَ ناعِماً
تغيَّرَ واِستَولى عليه التبدُّلُ
فَإِن تَسألي عَنّي صِحابي تُنَبَّئي
إِذا ما اِنفَرى سِرباليالمتَرعبِلُ
تُنَبّي بأَنّي ماجِدٌ ذو حَفيظَةٍ
أَخو القَومِ جَوّابُ الفَلاةِ شَمردَلُ
تَريني غَداةَ البَذلِ أَهتَزُّ للنَدى
كَما جَرَّدَ السَيفَ اليَمانيَّ صيقَلُ
فَلا يَهنِئَنَّ الشامَتَينَ اِغتباطُهم
إِذا غالَ أَجلادي تُرابٌ وَجَندَلُ
وإضتُ هَميداً تَحتَ رَمسٍ بربوَةٍ
تَعاوَرُني ريحٌ جَنوبٌ وَشمأَلُ
تَمنّى ليَ المَوتَ الَّذي لَستُ سابِقاً
مَعاشِرُ من ريبِ الحَوادِثِ جُهَّلُ
مَعاشِرُ أَضحى وُدُّهُم متَبايناً
وَشَرُّهُمُ بادٍ يَدَ الدَهرِ مُقبِلُ
أَقَرَّ وِقاعي أَنفُساً لَيسَ بينَها
وَبَينَ حياضِ المَوتِ للشَربِ منهَلُ
كَما راعَ ممسى اللَيلِ أَو مُستَوى الضُحى
عَصافيرَ حُجرانِ الجُنَينَةِ أَجدَلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
امرؤ القيس السكونيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي434
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©