تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 19 فبراير 2010 07:52:33 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 19 فبراير 2010 07:58:37 م
0 303
أَبلِغ لَدَيكَ أَبا خُلَيدٍ وائِلاً
أَبلِغ لَدَيكَ أَبا خُلَيدٍ وائِلاً
أَنّي رَأَيتُ اليَومَ شَيئاً مُعجِبا
أَنَّ اِبنَ جَعدَةَ بِالبُوَينِ مُعَزِّبٌ
وَبَنو خَفاجَةَ يَقتَرونَ الثَعلَبا
فَأَنِفتُ مِمّا قَد رَأَيتُ وَساءَني
وَغَضِبتُ لَو أَنّي أَرى لِيَ مَغضَبا
وَلَقَد أَرى حَيّاً هُنالِكَ غَيرَهُم
مِمَّن يَحُلّونَ الأَميلَ المُعشِبا
لا أَستَكينُ مِن المَخافَةِ فيهِمُ
وَإِذا هُمُ شَرِبوا دُعيتُ لِأَشرَبا
وَإِذا هُمُ لَعِبوا عَلى أَحيانِهِم
لَم أَنصَرِف لَأَبيتَ حَتّى أَلعَبا
وَتَبيتُ داجِنَةٌ تُجاوِبُ مِثلَها
خَوداً مُنَعَّمَةً وَتَضرِبُ مُعتِبا
في إِخوَةٍ جَمَعوا نَدىً وَسَماحَةً
هُضمٍ إِذا أَزمُ الشِتاءِ تَزَعَّبا
وَتَرى جِيادَ ثِيابِهِم مَخلولَةً
وَالمَشرَفِيَّةَ قَد كَسَوها المُذهَبا
عَمرُو بنُ مَرثَدٍ الكَريمُ فَعالُهُ
وَبَنوهُ كانَ هُوَ النَجيبُ فَأَنجَبا
وَتَراهُمُ يَغشى الرَفيضُ جُلودَهُم
طَنِزينَ يُسقَونَ الرَحيقَ الأَصهَبا
غَلَبَت سَماحَتُهُم وَكَثرَةُ مالِهِم
لَزَباتِ دَهرِ السَوءِ حَتّى تَذهَبا
وَتَرى الَّذي يَعفوهُمُ لِحِبائِهِم
يُحبى وَيَرجو مِنهُمُ أَن يَركَبا
أَدماءَ مُفكِهَةً وَفَحلاً بازِلاً
أَو قارِحاً مِثلَ الهِراوَةِ سَرحَبا
أَو قارِحاً مِثلَ القَناةِ طِمِرَّةً
شَوهاءَ تَعتَبِطُ المُدِلَّ الأَحقَبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بشر بن عمروغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي303
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©