تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 19 فبراير 2010 08:24:58 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 19 فبراير 2010 08:42:13 م
0 389
لِمَنِ الدِيارُ عَرَفتَها وَكَأَنَّها
لِمَنِ الدِيارُ عَرَفتَها وَكَأَنَّها
لَيسَت غَداةَ أَتَيتَها بِدِيارِ
دَرَسَت مَعارِفَها رِياحٌ تَلتَقي
وَتَقادُمٌ مِنها وَضَربُ قِطارِ
حَتّى كَأَنَّ تُرابَها مِن غَيرِها
يُفدى لَها مِن رَملَةٍ وَصَحاري
دارٌ لِعَزَّةَ أَو جَميلَةَ إِذ هُما
تِربانِ في عَصرٍ مِنَ الأَعصارِ
فَهَلِ الشِبابُ زَمانَ عَزَّةَ راجِعٌ
أَم هَل مَشيبُكَ ناظِرُ الإِهتارِ
بَكَرَ المَشيبُ عَلى الشَبابِ فَشانَهُ
شَينَ المُحَرِّقِ في الحَديدِ بِنارِ
حَتّى كَأَنَّ حَديثَهُ وقَديمَهُ
لَيلٌ تَلَفَّعَ مُدبِراً بِنَهارِ
لَبِسَ الخِضابَ لِكَي يُواري شَيبَهُ
وَالشَيبُ لا حَسَنٌ وَلا مُتَواري
طَرَقَتكَ عَزَّةُ مِن مَزارٍ نازِحٍ
يا حُبَّ زائِرَةٍ وَبُعدَ مَزارِ
وَاللَيلُ مُختَلِطُ النُجومِ كَأَنَّهُ
ساجٌ يُرَوَّقُ سابِغُ الأَستارِ
فَنَهَجتُ أَنظُرُ ما الخَيالُ فَراعَني
وَالعَينُ غَيرُ حَديثَةٍ بِغِرارِ
فَرَأى لَها شَبَهاً وَلَيسَ بِعارِفٍ
جَدّاً وَلَيسَ بِمُمعِنِ الإِنكارِ
كَالجِنِّ تَعرِفُها إِذا ما أَقبَلَت
وَتَكادُ تُنكِرُها مَعَ الإِدثارِ
بِبِساطِ أَغبَرَ مِن تِهامَةَ غائِرٍ
مِن بَطنِ نخلةَ مُشرِفِ الأَقطارِ
مِنهُ مَطالِعُ يُهتَدى بِمَنارِها
وَمَطالِبٌ لَيسَت بِذاتِ مَنارِ
كَلَّفتُ نَفسي قَطعَها بِشِمِلَّةٍ
حُفِزَت مِحالُ فَقارِها بِفَقارِ
سُرحِ اليَدَينِ إِذا الحِدابُ تَرَقَّصَت
وَإِذا رُفِعنَ رَفيعَةَ المِشوارِ
حَلَبَ الهَجيرُ بِلَيتِها وَمَقَذِّها
حَتّى كَأَنَّ بِها عَنِيَّةَ قارِ
تَعلو النِجادَ كَأَنَّها مُتَوَجِّسٌ
طَيّانُ بَينَ خِمائِلٍ وَصَحاري
باتَت تُصَفِّقُهُ جَنوبٌ رَيدَةٌ
وَقِطارُ سارِيَةٍ بِغَيرِ شِعارِ
تَطوي شَواكِلَهُ وَتَحنو صُلبَهُ
كَالقَلبِ غودِرَ في مِرادِ عَذاري
باتَ المُكَلِّبُ في مَراصِدَ حَولَهُ
يَسعى بِطاوِيَةِ البُطونِ ضَوارِ
زُرقِ العُيونِ إِذا رَأَينَ طَريدَةً
طَمَحَت سَوالِفُهُنَّ في الأَوتارِ
حَتّى غَدا لَهَقُ السَراةِ كَأَنَّهُ
لَئِقُ القَميصِ مِنَ المَشامِلِ عارِ
وَغَدَونَ في قِطَعِ الغُبارِ عَواصِفاً
دُرماً حَواجِبُها مِنَ الإِصرارِ
حَتّى إِذا ما كِدنَ أَو خالَطنَهُ
وَطَمِعنَ بِالأَنيابِ وَالأَظفارِ
هَزَّ القَناةَ لَهُنَّ ثُمَّ أَعادَها
طَورَينِ بَينَ مُعانِقٍ وَمُماري
ثُمَّ اِستَمَرَّ وَفِئنَ غَيرَ جَواذِلٍ
يَخلِطنَ بَينَ حَشارِجٍ وَهِرارِ
يَلحَسنَ مِن صَفَحاتِهِنَّ نَوافِذاً
لَحسَ الرَوائِمِ سَلخَها الأَبكارِ
وَاِهتَزَّ يَمعَجُ في الجِهادِ كَأَنَّهُ
قُرناسَةٌ طُوِيَت عَلى أَنيارِ
فَعَلا الخَميلَةَ وَهوَ يَنفُضُ رَأَسَهُ
نَفضَ المَقامِسِ رَأسَهُ المَهّارِ
يَزَعُ الذُبابَ بِحَشرَةٍ مَطوِيَّةٍ
وَبِحُرَّتَي مُتَوَجِسٍ بَربارِ
خَمِطُ الضُحى وَكَأَنَّ ريحَ كِناسِهِ
مِن رِعيَةِ القَفَراتِ ريحُ صِوارِ
وُشِمَت مَذارِعُهُ بِوَشمٍ بَينَها
خَلَلٌ كَما وَشَمَ الأَكُفَّ عَذاري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بيهس الغطفانيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي389
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©