تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 19 فبراير 2010 09:00:55 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 19 فبراير 2010 09:24:05 م
0 395
أَلا يا لَقَومٍ لِلجَديدِ المُصَرَّمِ
أَلا يا لَقَومٍ لِلجَديدِ المُصَرَّمِ
وَلِلحِلمِ بَعدَ الزلة المُتَوَهَّمِ
وَلَلمَرءِ يَعتادُ الصَبابَةَ بَعدَما
أَتى دونَها ما فَرطُ حَولٍ مُجَرَّمِ
فَيا دارَ سَلمى بِالصَريمَةِ فَاللِوى
إِلى مَدفَعِ القيقاءِ فَالمُتَثَلَّمِ
ظَلِلتُ عَلى عِرفانِها ضَيفَ قَفرَةٍ
لِأَقضِيَ مِنها حاجَةَ المُتَلَوِّمِ
أَقامَت بِها بِالصَيفِ ثُمَّ تَذَكَّرَت
مَصايِرَها بَينَ الجَواءِ فَعَيهَمِ
تُعَوِّجُ رُهباً في الزِمامِ وَتَنثَني
إِلى مُهذِباتٍ في وَشيجٍ مُقَوِّمِ
أَنافَت وَزافَت في الزِمامِ كَأَنَّها
إِلى غَرضِها أَجلادُ هِرٍّ مُؤَوَّمِ
إِذا زالَ رَعنٌ عَن يَدَيها وَنَحرِها
بَدا رَأسُ رَعنٍ وَارِدٍ مُتَقَدِّمِ
وَصَدَّت عَنِ الماءِ الرَواءِ لِجَوفِها
دَوِيٌّ كَدُفِّ القَينَةِ المُتَهَزِّمِ
تَصَعَّدُ في بَطحاءِ عِرقٍ كأَنَّها
تَرَقّى إِذا أَعلى أَبيكٍ بِسُلَّمِ
لِتَغلِبَ أَبكي إِذ أَثارَت رِماحُها
غَوائِلَ شَرٍّ بَينَها مُتَثَلِّمِ
وَكانوا هُمُ البانينَ قَبلَ اِختِلافِهِم
وَمَن لا يَشِد بُنيانَهُ يَتَهَدَّمِ
بِحَيٍّ كَكَوثَلِّ السَفينَةِ أَمرُهُم
إِلى سَلَفٍ عادٍ إِذا اِحتَلَّ مُرزِمِ
إِذا نَزَلوا الثَغرَ المَخوفَ تَواضَعَت
مَخارِمُهُ وَاِحتَلَّهُ ذو المُقَدَّمِ
أَنِفتُ لَهُم مِن عَقلِ قَيسٍ وَمَرثَدٍ
إِذا وَرَدوا ماءً وَرَمحِ بنِ هَرثَمِ
وَيَوماً لَدى الحَشّارِ مَن يَلوِ حَقَّهُ
يُبَزبَز وَيُهزَع ثَوبُهُ وَيُلَطَّمِ
وَفي كُلِّ أَسواقِ العِراقِ إِتاوَةٌ
وَفي كُلِّ ما باعَ أَمرُؤٌ مَكسُ دِرهِمِ
وَقَيظُ العِراقِ مِن أَفاعٍ وَغُدَّةٍ
وَرِعيٍ إِذا ما أَكلَأوا مُتَوَخَّمِ
أَلا تَستَحي مِنّا مُلوكٌ وَتَتَّقي
مَحارِمَنا لا يَبْوُءُ الدَمُّ بِالدَمِ
نُعاطي المُلوكَ السَلمَ ما قَصَدوا بِنا
وَلَيسَ عَلَينا قَتلُهُم بِمُحَرَّمِ
وَكائِن أَزَرنا المَوتَ مِن ذي تَحِيَّةٍ
إِذا ما اِزدَرانا أَو أَسَفَّ لِمَأثَمِ
وَقَد زَعَمَت بِهراءُ أَنَّ رِماحَنا
رِماحُ نَصارى لا تَخوضُ إِلى الدَمِ
فَيَومَ الكُلابِ قَد أَزالَت رِماحُنا
شُرَحبيلَ إِذ آلى آلِيَّةَ مُقسِمِ
لَيَنتَزِعَن أَرماحَنا فَأَزالَهُ
أَبو حَنَشٍ عَن ظَهرِ شَقّاءَ صِلدِمِ
تَناوَلَهُ بِالرُمحِ ثُمَّ اِتَّنى لَهُ
فَخَرَّ صَريعاً لِليَدَينِ وَلِلفَمِ
وَكانَ مُعادينا تَهِرُّ كِلابُهُ
مَخافَةَ جَيشٍ ذي زُهاءٍ عَرَمرَمِ
يَرى الناسُ مِنّا جِلدَ أَسوَدَ سالِخٍ
وَفَروَةَ ضِرغامٍ مِنَ الأُسدِ ضَيغَمِ
وَعَمرَ بنَ هَمَّامٍ صَفَقنا جَبينَهُ
بِشَنعاءَ تَشفي صَورَةَ المُتَظَلِّمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جابر بن حُني التغلبيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي395
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©