تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 فبراير 2010 09:51:13 م بواسطة المشرف العام
0 685
إِنّا عَلى ما كانَ مِن حادِثٍ
إِنّا عَلى ما كانَ مِن حادِثٍ
لَم نَبدَإِ القَومَ بِذاتِ العُقوق
قَد جَرَّبَت تَعلِبُ أَرماحِنا
بِالطَعنِ إِذ جاروا وَحَزِّ الحُلوق
لَم يَنهَهُم ذَلِكَ عَن بَغيِهِم
يَوماً وَلَم يَعتَرِفوا بِالحُقوق
وَأَسعَروا لِلحَربِ ثيرانَها
لِلظُلمِ فينا بادِياً وَالفُسوق
أَلَيسَ مَن أَردى كُلَيباً لِمَن
دونِ كُلَيبٍ مِنكُمُ بِالمُطيق
مَن شَرَعَ العُدوانَ في وائِلٍ
اِقتَرَفَ الظُلمَ وَضَنكَ المَضيق
بَدَأتُمُ بِالظُلمِ في قَومِكُمُ
وَكُنتُم مِثلَ العَدُوِّ الحَنيق
وَالظُلمُ حَوضٌ لَيسَ يُسقى بِهِ
ذو مَنعَةٍ في كُلِّ أَمرٍ يُطيق
فَإِن أَبَيتُم فَاِركَبوها بِما
فيها مِنَ الفِتنَةِ ذاتِ البُروق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جساس بن مرةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي685
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©