تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 20 فبراير 2010 04:08:24 م بواسطة المشرف العامالسبت، 20 فبراير 2010 04:20:47 م
0 317
لَمّا رَأَيتُ القَومَ بِال
لَمّا رَأَيتُ القَومَ بِال
عَلياءِ دونَ قِدى المَناصِب
وَفَريتُ مِن فَزَعٍ فَلا
أَرمي وَلا وَدَّعتُ صاحِب
يُغرونَ صاحِبَهُم بِنا
جَهداً وَأُغرى غَيرَ كاذِب
أُغرى أَبا وَهبٍ لِيُع
جِزَهُم وَمَدّوا بِالحَلائِب
مَدَّ المُجَلجِلِ ذي العَما
ءِ إِذا يُراحُ مِنَ الجَنائِب
يُغرى جَذيمُةُ وَالرِدا
ءُ كَأَنَّهُ بِأَقَبَّ قارِب
خاظٍ كَعِرقِ السِدرِ يَس
بِقُ غارَةَ الخوصِ النَجائِب
عَنَّت لَهُ سَفعاءُ لُك
كَت بِالبَضيعِ لَها الخَبائِب
وَخَشيتُ وَقعَ ضَريبَةٍ
قَد جُرِّبَت كُلَّ التَجارِب
فَأَكونُ صَيدَهُم بِها
وَأَصيرُ لِلضُّبعِ السَواغِب
جَزَراً وَلِلطَيرِ المُرِبَّ
ةِ وَالذِئابِ وَلِلثَّعالِب
وَتَجُرُّ مُجرِيَةٌ لَها
لَحمي إِلى أَجرٍ حَواشِب
سودٍ سَحاليلٍ كَأَنَّ
جُلودَهُنَّ ثِيابُ راهِبِ
آذانُهُنَّ إِذا اِحتَضَر
نَ فَريسَةً مِثلُ المَذانِب
يَنزِعنَ جِلدَ المَرءِ نَز
عَ القَينِ أَخلاقَ المَذاهِب
حَتّى إِذا اِنتَصَفَ النَها
رُ وَقُلتُ يَومٌ حَقٌّ دائِب
رَفَّعتُ عَيني بِالحِجا
زِ إِلى أُناسٍ بِالمَناقِب
وَذَكَرتُ أَهلي بِالعَرا
ءِ وَحاجَةَ الشُعثِ التَوالِب
المُصرِمينَ مِنَ التِلا
دِ اللامِحينَ إِلى الأَقارِب
وَبِجانِبَي نَعمانَ قُل
تُ أَلَن يُبَلِّغَني مَآرِب
دَلجى إِذا ما اللَيلُ جَن
نَ عَلى المُقَرَّنَةِ الحَباحِب
ما شِئتَ مِن رَجُلٍ إِذا
ما اِكتَظَّ مِن مَحضٍ وَرائِب
حَتّى إِذا فَقَدَ الصَبو
حَ يَقولُ عَيشٌ ذو عَقارِب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حبيب الأعلمغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي317
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©