تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 20 فبراير 2010 04:10:48 م بواسطة المشرف العامالسبت، 20 فبراير 2010 04:26:18 م
0 320
أَلا أَبلِغا جُلَّ السَواري وَجابِراً
أَلا أَبلِغا جُلَّ السَواري وَجابِراً
وَأَبلِغ بَني ذي السَهمِ عَنّا وَيَعمَرا
وَقولا لَهُم عَنّي مَقالَةَ شاعِرٍ
أَلَمَّ بِقَولٍ لَم يُحاوِلُ لِيَفخَرا
لَعَلَّكُم لَمّا قَتَلتُم ذَكَرتُمُ
وَلَن تَترُكوا أَن تَقتُلوا مَن تَعَمَّرا
أَلَم تَقتُلوا الحِرجَينِ إِذ أَعوَرا لَكُم
يُمِرّانِ في الأَيدي اللِحاءَ المُضَفَّرا
وَأَربَدَ يَومَ الجِزعِ لَمّا أَتاكُمُ
وَجارَكُمُ لَم تُنذِروهُ لِيَحذَرا
كَشَفتُ غِطاءَ الحَربِ لَمّا رَأَيتُها
تَنوءُ عَلى صَغوٍ مِنَ الرَأسِ أَصعَرا
بِقَتلِ بَني الهادي وَقَيسِ بنَ عامِرِ
كَشَفتُ لَهُم وِتري وَكانَ مُخَمَّرا
وَنَحنُ جَزَرنا نَوفَلاً فَكَأَنَّما
جَزَرنا حِماراً يَأكُلُ القِرفَ أَصحَرا
جَزَرنا حِماراً يَأكُلُ القِرفَ صادِراً
تَرَوَّحَ عَن رِمٍّ وَأُشبِعَ غَضوَرا
أَلا يا فَتىً ما نازَلَ القَومَ واحِداً
بِنَعمانَ لَم يُخلَق ضَعيفاً مُثَبَّرا
أَخو الحَربِ إِن عَضَّت بِهِ الحَربُ عَضَّها
وَإِن شَمَّرَت عَن ساقِها الحَربُ شَمَّرا
وَيَمشي إِذا ما المَوتُ كانَ أَمامَهُ
لِقا المَوتِ يَحمي الأَنفَ أَن يَتَأَخَّرا
فَلَو أَسمَعَ القَومَ الصُراخَ لَقورِبَت
مَصارِعُهُم بَينَ الدَخولِ وَعَرعَرا
وَأَدرَكَهُم شُعثُ النَواصي كَأَنَّهُم
سَوابِقُ حُجّاجٍ تُوافي المُجَمَّرا
هُمُ ضَرَروا سَعدَ بنَ لَيثٍ وَجُندُعاً
وَكَلباً غَداةَ الجِزعِ ضَرباً مُذَكَّرا
نَجا سالِمٌ وَالنَفسُ مِنهُ بِشُدقِهِ
وَلَم يَنجُ إِلّا جَفنَ سَيفٍ وَمِئزَرا
وَطابَ عَنِ اللَعّابِ نَفساً وَرَبِّهِ
وَغادَرَ قَيساً في المَكَرِّ وَعَفزَرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حذيفة الهذليغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي320
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©