تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 20 فبراير 2010 04:11:45 م بواسطة المشرف العامالسبت، 20 فبراير 2010 04:27:45 م
0 305
أَلا هَل آتى القَبائِلَ مِن بَكيلٍ
أَلا هَل آتى القَبائِلَ مِن بَكيلٍ
وَأَفنا حاشِدٍ خَبَرُ الخَبيرِ
بِأَنّا قَد جَلَونا العارَ مِنّا
وَمِنهُمُ بِالمُهَنَّدَةِ الذُكورِ
بِقَتلِ مُنَبّهٍ وَبَني عَصاصِ
وَحَربٌ جَذَّ أَوباشَ العُكورِ
بِكُلِّ أَغَرَّ حَربِيٍّ نَجيد
وَأَبيَضَ صارِمٍ لَونَ الغَديرِ
يَطايِرنَ الأَكُفَّ عَنِ التَراقي
كَشُذانِ الجَرادِ لَدى المَطيرِ
صَبَحناهُمُ بِأَحصَدَ مُستَكِفٍّ
كَهَضبِ القورِ أَشرَفَ مِن هَجيرِ
كَأَنَّ القَومَ تَنَطَّقواهُم
ذُرى قَشعانَ أَو حَيدى وَعيرِ
قَتَلنا مَن يُحِقُّ القَتلُ مِنهُم
وَأُبنا بِالسِلابِ وَبِالأَسيرِ
وَسُقنا كُلَّ مُقرَبَةٍ كَنازٍ
وَكَوماءٍ تَدافَعُ في الجَريرِ
وَمِن حولٍ وَماخِضَةٍ وَعوذٍ
حَوانٍ نَحوَ أَسقُبِهِنَّ حورِ
إِذا اِنبَعَثَت تَبادَرَ قادِماها
بِشَخّابٍ تَمورُ بِهِ دَرورِ
فَلَمّا أَن بَلَغنا حَيثُ شِئنا
وَكُنّا بَينَ أُهبَةَ وَالوَتيرِ
ضَرَبنا السَهمَ في خُرُدٍ حِسانٍ
وَمالٍ مِن بُعولَتِها كَثيرِ
وَجانَبنا خَصائِصَ مِن رَجالٍ
وَنَصَّبنا المَراجِلَ لِلقُدورِ
وَبَيَّعنا غَواليها بِرُخصٍ
وَأَرسَلنا الجَزارَةَ في الوُفورِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حَرّاب بن الوردغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي305
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©