تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 20 فبراير 2010 04:16:54 م بواسطة المشرف العامالسبت، 20 فبراير 2010 05:38:57 م
0 505
أَلا يا لَها الويلاتُ ويلة من هوى
أَلا يا لَها الويلاتُ ويلة من هوى
بِضرب بني عبسٍ لقيطاً وقد قضى
لَقد عفّروا وَجهاً عليه مهابةٌ
وَما تحفلُ الصمّ الجنادلُ من ثوى
فَلَو أنّكم كُنتم غَداة لقيتمُ
لَقيطاً ضَربتم بِالأسنّة والقنا
عُذرتُم وَلكن كنتمُ مثل ظبيةٍ
أَضاءت لها القُنّاص مِن جانبِ الشرا
فَما ثأرهُ فيكم وَلكنّ ثأرهُ
شُريجٌ أَأردَته الأسنّة أَم هوى
فَإن تُعقبِ الأيّام من فارسٍ نكن
عَليكم حَريقاً لا يرام إذا سما
وَلَو قَتَلتنا غالبٌ كان قَتلها
عَلَينا منَ العارِ المجدّعِ للعلا
لَقَد صَبرت لِلموتِ كعبٌ وَحافَظت
كِلابٌ وَما أَنتم هناك لِمن رأى
فَما جَبنوا بالشعبِ إِذ صبرت لهم
رَبيعة يدعى كَعبها وَكِلابها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
دخنتوس بنت لقيطغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي505
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©