تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 22 فبراير 2010 01:34:23 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 22 فبراير 2010 01:44:58 م
0 320
وَقائِلَةٍ ما بالُ دَوسَرَ بَعدَنا
وَقائِلَةٍ ما بالُ دَوسَرَ بَعدَنا
صَحا قَلبُهُ عَن آلِ لَيلى وَعَن هِندِ
فَإِن تَكُ أَثوابي تَمَزَّقنَ لِلَيلى
فَإِنّي كَنَصلِ السَيفِ في خَلَقِ الغِمدِ
وَإِن يَكُ شَيبٌ قَد عَلاني فَرُبَّما
أَراني في ريعِ الشَبابِ مَعَ المُردِ
طَويلُ يَدِ السِربالِ أَغيَدُ لِلصِبا
أَكُفُّ عَلى ذِفرايَ ذا خُصَلٍ جَعدِ
وَحَنَّت قَلوصي مِن عَدانَ إِلى نَجدِ
وَلَم يُنسِها أَوطانَها قِدَمُ العَهدِ
وَإِنَّ الَّذي لاقَيتِ في القَلبِ مِثلُهُ
إِلى آلِ نَجدٍ مِن غَليلٍ وَمِن وَجدِ
إِذا شِئتِ لا قَيتِ القِلاصَ وَلا أَرى
لِقَومِيَ أَبدالاً فَيَألَفَهُم وُدّي
وَأَرمي الَّذي يَرمونَ عَن قَوسِ بَغضَةٍ
وَلَيسَ عَلى مَولايَ حَدّي وَلا عَهدي
إِذا ما اِمرُؤٌ وَلّى عَلَيَّ بِوُدِّهِ
وَأَدبَرَ لَم يَصدُر بِإِدبارِهِ وُدّي
وَلَم أَتَعَذَّر مِن خِلالٍ تَسوؤُهُ
لِما كانَ يَأتي مِثلَهُنَّ عَلى عَمدِ
وَذي نَخَواتِ طامِحِ الرَأسِ جاذَبَت
حِبالي فَرَخّى مِن عَلابِيِّهِ مَدّي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
دَوسَر القُرَيعيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي320
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©