تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 22 فبراير 2010 01:36:12 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 22 فبراير 2010 01:41:48 م
0 244
أَلا هَل أَتى حَيَّ الكَلاعِ وَيَحصِباً
أَلا هَل أَتى حَيَّ الكَلاعِ وَيَحصِباً
وَأَهلَ العُلا مِن حاشِدٍ وَبَكيلِ
بِأَنّا جَلَبنا الخَيلَ مِن جَوفٍ أَرحَبٍ
فَهَضبِ أَراطٍ فَالمَلا فَهَليلِ
أُريدُ بِها الأَوتارَ مِن حَيٍّ تَغلِبٍ
عَلى بُعدِها مِنّا بِغَيرِ دَليلِ
أَبابيلَ رَهواً بَينَ قَوداءَ شَطبَةٍ
وَقَبّاءَ مِثلِ الأَخدَرِيِّ نَسولِ
نَجوبُ بِها المَوماةَ شَهراً لَعَلَّها
تَبوءُ عَلى بُعدِ المَدى بِقَبيلِ
فَما زالَ ذاكَ الدَأَبُ حَتّى كَأَنَّها
شَقائِقُ نَبعٍ عاتِكٍ وَمُحيلِ
فَصَبَّحنَ مِنَ حَيِّ الأَراقِمِ حَلَّةً
صَباحَ ثَمودٍ غبَّ أُمِّ فَصيلِ
فَما رُعنَهُم إِلّا بِكُلِّ مَقاتِلٍ
أَشَمَّ شِبامِيٍّ أَغَرَّ طَويلِ
فَوارِسُ هَمدانَ بِن زَيدِ بنِ مالِكٍ
شَفَوا ذاتَ العَرجَتَينِ غَليلي
وَلَمّا تَنادَوا بِالأَراقِمِ ضِلَّةً
دَعَوتُ شِباماً مَعشَري وَقَبيلي
فَفُزنا بِعَبّادٍ وَيَحيى بنَ بَشَّةٍ
وَدارَت رَحانا بَعدَهُم بِشَليلِ
قَتَلت بني عَمرُو بنُ غَنمٍ بِرَبِّهِم
فَعَمرٌو لَما أَسدوا أَذَلُّ ذَليلِ
وَأَفلَتنا تَحتَ العَجاجَةِ جابِرٌ
وَعَمرٌو أَخوهُ رَهنُ غَلٍ عَقيلِ
وَأَوسٌ فَلَم نَترُك لِأَوسٍ بَقِيَّةً
وَلَم يَكُ أَوسٌ في الوَغى بِقَليلِ
وَمِلتُ عَلى غنمِ بنِ تَغلِبَ مَيلَةً
أَذاعَت بِها الأَرواحُ كُلَّ مَميلِ
وَكانَت مَتى تَغزو شِبامٌ قَبيلَةً
تَبوءُ بِنَهبٍ أَو تَنوءُ بِجيلِ
وَلَو نِلتُ أَلفاً مِن مَعَدٍّ حِيازَةً
لَما أُبتُ مِنهُم في أَبي بِعَديلِ
أَغَرَّ شِبامِيٌّ كَأَنَّ جَبينَهُ
إِذا ما عَلاهُ التاجُ صَدرُ صَقيلِ
عَلى أَنَّني قَد نِلتُ مِنهُمُ فَوارِساً
تَقومُ بِها الأَنواحُ كُلَّ أَصيلِ
قَتَلنا بِهِ مِن تَغلِبٍ كُلَّ بِهمَةٍ
وَما عَلِقَت أَسيافُنا بِخَميلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
دُوَيلَة الشَباميغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي244
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©