تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 22 فبراير 2010 01:52:37 م بواسطة المشرف العامالخميس، 8 أبريل 2010 02:16:27 م
0 3792
يا من لقلبٍ شديد الهمّ مخزون
يا من لقلبٍ شديد الهمّ مخزون
أمسى تذكّر ريّا أمّ هارون
أمسى تذكرها من بعدما شحطَت
والدهر ذو غلظ حينا وذولين
فإن يكن حبّها أمسى لنا شحناً
وأصبح الوليّ منها لا يواتيني
فقد غنينا وشمل الدار يجمعنا
أطيع ريا وريا لا تعاصيني
نرمي الوشاة فلا نخطي مقاتلهُم
بخالص من صفاء الودّ مكنون
ولي ابنُ عم على ما كان من خلُقٍ
مختلفان فأقليه ويقلني
أزرى بنا أننا شالت نعامتنا
فخالني دونه بل خليته دوني
فإن تصبك من الأيام جائحة
لم أبك منك على دنيا ولا دين
لاه ابن عمك لا أفضلت في حسب
عني ولا أنت دياني فتخزوني
ولا تقوت عيالي يوم مسغبةٍ
ولا بنفسك في العزاء تكفيني
فإن ترد عرض الدنيا بمنقصتي
فإن ذلك مما ليس يشجيني
ولا ترى في غير الصبر منقصةً
وما سواه فإن اللّه يكفيني
لولا أواصر قربى لست تحفظها
ورهبة اللّه في مولى يعاديني
إذا بريتكَ بريا لا انجبار له
إني رأيتك لا تنفك تبريني
إن الذي يقضب الدنيا ويبسطها
إن كان أغناك عني سوف يغنيني
اللّه يعلمكم واللّه يعلمني
واللّه يجزيكم عني ويجزيني
ماذا عليّ وإن كنتم ذوي رحمي
ألا أحبّكم إن لم تحبّوني
لو تشربون دمي لم يرو شاربكم
ولا دماؤكم جمعا تروّيني
ولي ابن عمّ لو ان الناس في كبدي
لظلّ محتجزاً بالنبل يرميني
يا عمرو إلا تدع شتمي ومنقصتي
أضربك حتى تقول الهامة اسقوني
عني إليك فما أمي براعيَةٍ
ترعى المخاض ولا رأيي بمغبون
إني أبيّ أبيّ ذو محافظة
وابن أبيّ أبيّ من أبيّين
عفّ ندود إذا ما خفت من بلد
هونا فلست بوقاف على الهون
كل امرىء صائر يوما لشيمته
وإن تخلّق أخلاقا إلى حين
إني لعمرك ما بابي بذي غلَقٍ
عن الصديق ولا خيري بممنون
ولا لساني على الأدنى بمنطلقٍ
بالمنكرات ولا فتكي بمأمون
عندي خلائق أقوام ذوي حسَبٍ
وآخرون كثيرٌ كلهم دوني
لا يخرج القسر مني غير مغضبةٍ
ولا ألين لمن لا يبتغي ليني
واللّه لو كرهت كفي مصاحبتي
لقلت إذكرهت قربى لها بيني
ثم انثنيت على الأخرى فقلت لها
إن تسعديني وإلا مثلها كوني
وأنتم معشر زيد على مائة
فأجمعوا أمركم شتى فكيدوني
فإن علمتم سبيل الرشد فانطلقوا
وإن غبيتم طريق الرشد فأتوني
يا ربّ ثوب حواشيه كأوسطه
لا عيب في الثوب من حسنٍ ومن لين
يوما شددت على فرغاء فاهقةٍ
يوما من الدهر تارات تماريني
ماذا عليّ إذا تدعونني فزَعاً
ألا أجيبكم إذلا تجيبوني
وكنت أعطيمك مالي وأمنحُكم
وُدّي على مثبت في الصدر مكنون
يا رب جيء شديد الشغب ذي لجب
ذعرت من راهن منهم ومرهون
ردَدت باطلهم في رأس قائلهم
حتى يظلّوا خصوما ذا أفانينِ
يَا عَمْرُو لَوْ لِنْتَ لِي أَلْفَيْتَنِي يَسَرًا
سَمْحًا كَرِيمًا أُجَازِي مَنْ يُجَازِينِي
وقد عجبت وما في الدهر من عجَب
يد تشجّ وأخرى منك تاسوني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ذو الإصبع العدوانيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي3792
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©