تاريخ الاضافة
الإثنين، 22 فبراير 2010 04:31:44 م بواسطة د. إكرامي قورة
0 558
محاكمة
في أرض الحبْ
لمحوني أسبح بخيالي
لم ألمحهمْ
تركوني أبدأ خطواتي
لملمتُ نجوماً ولآلي
لأزين إشراق حياتي
فجأةْ
سرقوني مني في عجلةْ
ربطوا عينيّ بمنديلي !
كُمّمتُ بآهاتٍ خجلى
وضعوني في قفصٍ وحدي
تركوني أبصر ما حولي فوجدت القاعة ممتلئةْ
الكلُّ يشابهني حقاً !!
و أراني أجلس كالقاضي .. لأحاكمني!!!
أربع دقاتٍ مسموعةْ
أسكتت الناسْ
نبضات فؤادي تشبهها .. ياللإحساسْ !
إحساس الحبْ
- أتحبْ ؟
• ماذا ؟!
- أو تنكر حبك يا هذا ؟
انطق .. فهناك شهود عيانْ
أحببتَ فأنت مدانْ
• إحساس الحب غدا تهمةْ ؟
لم يعد الحب هنا نعمةْ !!!
- قد كنت أميراً لم يسمع لنداء حسان الأرضْ
والتاج يزين ناصيتكْ
قد كنت ترفرف تاركهم
لو ملن جميعاً ناحيتكْ
والآن وقد صرت غريقاً في بحر الحبْ
تطفو إن هدأ البحرُ
تثور مع الأمواجْ
فلتخلعْ عنك التاجْ
• أو أخلع عني التاجْ ؟؟
كلا .. إن كان هنالك ما تذكرْ
فهو الإعجابْ
- كذابْ !!
عيناك تهيم بصورتها طول الساعاتْ
وخيالك يعشق دنياها رغم الآهات
ولسانك نادها في حال النومْ
وفؤادك غني أحرفها أربع نبضاتْ !!
... طأطأت الرأس ولم أنطقْ
- أو تنكر حبك حتى الآنْ ؟!
حسناً
فستمنح آخر فرصةْ
وسنرفع تلك الجلسةْ
أربع لحظاتْ
إما أن تنطق بهواها ويضيع التاجْ
أو تقسم لي أن تنساها
وتميت حنينَك إن هاجْ !!
...
رَدوا لي نفسي لحظاتٍ .. فتحدثنا
- - لا تنكر حبك وانطقها بين الأفواجْ
يغنيك هواها صدقني عن أرفع تاجْ
- لكنّ التاج جميلْ !
- - أو لست تميلْ ؟!
- لكن...
- - لكن ماذا ؟؟
... سرقوني مني ثانيةً
فسكت ولم انطق شيئاً
وجلستُ لأسألني
• أو تنكر حبك حتى الآنْ
... لم أتكلم
• حسنا اسمع لشهود عيانْ
وسيشهد ضدك يا هذا
عيناك .. لسانك .. عقلك .. قلبكَ
فانطقها واخلع ذا التاجْ
... فجمدت مكاني لم أنطقْ
قالت عيناي:
صورتها تسكن ذراتي
صارت في الظلمة مرآتي
إدراك العالم أفقده
إن جلست تسمع أبياتي
• إن كانت عينُك كاذبة
فستفقأ عينك يا هذا إن دام الصمتْ !!
... ماذا؟
...يكفيني أن معالمها حفرت في العقلْ
ولساني قال:
بهواها أنطق في نومٍ
وأردد أشعاري فيها
وأحس إذا طلبت شعري
بفخار يملؤني تيها
• إن كان لسانك يخدعنا
فسنقطعه عن دام الصمت
... يكفيني ما سمعت مني
وأطال العقل معاناتي إذ قال:
تفكيري يعشق دنياها
سحرته هياماً عيناها
إن طرت هروباً ألقاني
عصفوراً رفرف بسماها
• إن كان كذوبا سيُدمّرْ !!
انطق قد طال الصمتْ
... أأجن ؟!
هي أجمل عندي من ليلى
والتاج يجملني للحينْ
وسأصبح مجنون هواها
بل قيس القرن العشرينْ
• حسناً
ما دمت تلوذ بذاك الصمتْ
اسمع لفؤادك واصدقني
ما معنى تلك النبضاتْ ؟؟
... فوجدتُ فؤادي يعزف أحرفها
أربع نبضاتْ
فأطلت الصمتْ
غرسوا سكينا في قلبي
فنطقت الآه!!
• انظر
تخشى أن تلمس من سكنت داخل قلبكْ
... فكتمت الآه !!
• إن عدت لصمتك ثانيةً
فسنخرجها من ذاك القلبْ
أو فاخلع تاجك يا هذا
وانطق بالحب !!
... فصرختُ :
تمهل لا تفعل
ما عدت أطيقْ
ملعون ذاك التاجْ
لن أبكي إن أفقد تاجي
فالحب لناصيتي شرفُ
لن أكتم سر محبتنا
فجميع العالم قد عرفوا
يا واحة حب في عمري
بهواك أقر وأعترفُ
بهواك أقر وأعترفُ
17/4/1998
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إكرامي قورةإكرامي قورةمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح558
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©