تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 23 فبراير 2010 05:23:18 م بواسطة د. إكرامي قورةالثلاثاء، 23 فبراير 2010 06:06:46 م
0 680
سلمت خطاك
حزني عليكَ يفوق أحزاني عليّ
سلمت خطاك على طريقك يا أُخيّ
الريح تعصف من جديدٍ بي
ولكن فيكَ !
ما أقسى اختباركَ
قد بلوتُ الأمر قبلكَ
تشعل الأفكارُ رأسَكَ
والهواجسُ في صباك الآن تنشب ظفرها
فعلتْ كذلك في أخيكَ
وزاد همّكَ أنّ ما تخشاهُ
تبصرهُ حقيقياً لديّ !!
الآن يحتضر الطموحُ على صخور الحلمِ
في وادي المرضْ
وتحسّ أنّ اليومَ من غدك المؤمل يُقترَضْ
لا تبتئس فمن ابتلاك لديه يا صاح العوضْ
فالله حين يحب عبداً في عزيزٍ يبتليهِ
ولستَ وحدكَ مبتلى !!
هذا امتحانُ أبيكَ فينا أولا
وكأنّ أمك قلبها بيتٌ ضعيفٌ
أعملتْ فيه الليالي معولا
وأنا وأنت نخوض رحلتنا على جمر الطريقِ
تزود عن ضعفي " الوظيفة "
بينما تلقاكَ ضعفاً أعزلا !
ماذا بوسعي كي أخفف عنك إحساساً
تخمّر في دمي صوتاً
يزعزعني صداهْ
فأنا المجرّب والطبيبُ
وليس أدرى بالذي تصلاه مني
فاحتسب فالله أرحم راحم بمن ابتلاهْ
رحماك يا اللهْ
في الجُبِّ من زمنٍ ويُلقى لي أخي
ماذا بوسعي أن أقدمه
ولستُ على خزائن صحة الأحباب مؤتمناً
ولا أسطيع منح الناس إحساس الرضا
ماذا بوسعي أن أقدمه
لتبسم في محياه الحياةْ
يا سعد " يوسفَ "حينما
آوي إليه أخاهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إكرامي قورةإكرامي قورةمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح680
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©