تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 23 فبراير 2010 06:07:33 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 23 فبراير 2010 06:15:42 م
0 431
أَلا قالَت غَزِيَّةُ إِذ رَأَتني
أَلا قالَت غَزِيَّةُ إِذ رَأَتني
أَلَم تُقتَل بِأَرضِ بَني هِلالِ
أَسَرَّكِ لَو قُتِلتُ بِأَرضِ فَهمٍ
وَكُلٌّ قَد أَبَأتُ إِلى اِبتِهالِ
بَجيلَةَ دونَها وَرِجالُ فَهمٍ
وَهَل لَكِ لَو قُتِلتُ غَزِيَّ مالي
فَإِمّا تَثقَفوني فَاِقتُلوني
وَإِن أَثقَفَ فَسَوفَ تَرونَ بالي
فَأَبرَحُ غازِياً أَهدي رَعيلاً
أَؤُمُّ سَوادَ طَودٍ ذي نِجالِ
بِفِتيانٍ عَمارِطَ مِن هُذَيلٍ
هُم يَنفونَ آناسَ الحِلالَ
وَأَبرُحُ في طَوالِ الدَهرِ حَتّى
أُقيمَ نِساءَ بَجلَةَ بِالنِعالِ
عَلى أَن قَد تَمَنّاني اِبنُ تُرنى
فَغَيري ما تَمَنَّ مِنَ الرِجالِ
تَمَنّاني وَأَبيَضَ مَشرَفِيّا
أُشاحَ الصَدرِ أُخلِصُ بِالصِقالِ
وَأَسمَرَ مُجنَأً مِن جِلدِ ثَورٍ
أَصَمَّ مُفَلِّلاً ظُبَةَ النِبالِ
وَإيفاقي بِسَهمي ثُمَّ أَرمي
وَإِلّا فَالأَباءَةَ فَاِشتِمالي
مَنَت لَكَ أَن تُلاقيني المَنايا
أُحادَ أُحادَ في الشَهرِ الحَلالِ
وَما لَبثُ القِتالِ إِذا اِلتَقَينا
سِوى لَفتِ اليَمينِ عَلى الشِمالِ
يَسُلّونَ السُيوفَ لِيَقتُلوني
وَقَد أَبطَنتُ مُحدَلَةً شِمالي
وَفي قَعرِ الكِنانَةِ مُرهَفاتٌ
كَأَنَّ ظُباتِها شَوكُ السِبالِ
وَصَفراءَ البُرايَةَ فَرعُ نَبعٍ
مُسَنَّمَةً عَلى وَركٍ حُدالِ
فَهذا ثَمَّ قَد عَلِموا مَكاني
إِذا اِختَضَبَت مِنَ العَلقِ العَوالي
وَمَرقَبَةٍ يَحارُ الطَرفُ فيها
إِلى شَمّاءَ مُشرِفَةِ القَذالِ
أقَمتُ بِرَيدِها يَوماً طَويلاً
وَلَم أُشرِف بِها مِثلَ الخَيالِ
وَمَقعَدِ كُربَةٍ قَد كُنتُ فيها
مَكانَ الإِصبَعَينِ مِنَ القِبالِ
فَلَستُ لِحاصِنٍ إِن لَم تَرَوني
بِبَطنِ صَريحَةٍ ذاتِ النِجالِ
وَأُمّي قَينَةٌ إِن لَم تَرَوني
بِعَورَشَ تَحتَ عَرعَرِها الطِوالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ذو الكلب الهذليغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي431
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©