تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 24 فبراير 2010 06:17:17 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 24 فبراير 2010 06:22:57 م
0 673
لَم تَصبِر لَنا غَطَفانُ لَمّا
لَم تَصبِر لَنا غَطَفانُ لَمّا
تَلاقَينا وَأُحرِزَتِ النِساءُ
فَلَولا الفَضلُ مِنّا ما رَجَعتُم
إِلى عَذراءَ شيمَتُها الحَياءُ
وَكَم غادَرتُمُ بَطَلاً كَمِيّاً
لَدى الهَيجاءِ كانَ لَهُ غَناءُ
فَدونَكُمُ دُيوناً فَاِطلُبوها
وَأَوتاراً وَدونَكُمُ اللِقاءُ
فَإِناَّ حَيثُ لا يَخفى عَلَيكُم
لَيوثٌ حينَ يَحتَضِرُ اللِواءُ
فَخَلّى بَعدَها غَطَفانُ بَسّاً
وَما غَطَفانُ وَالأَرضُ الفَضاءُ
فَقد أَضحى لِحَيِّ بَني جَنابٍ
فَضاءُ الأَرضِ وَالماءُ الرَواءُ
وَيَصدُقُ طُعنُنا في كُلِّ يَومٍ
وَعِندَ الطَعنِ يُختَبَرُ اللِقاءُ
نَفَينا نَخوَةَ الأَعداءِ عَنّا
بِأَرماحِ أَسِنَّتُها ظِماءُ
وَلَولا صَبرُنا يَومَ التَقَينا
لَقينا مِثلَ ما لَقِيَت صُداءُ
غَداةَ تَعَرَّضوا لِبَني بَغيضٍ
وَصِدقُ الطَعنِ لِلنَوكى شِفاءُ
وَقَد هَرَبَت حِذارَ المَوتِ قَيسٌ
عَلى آثارِ مَن ذَهَبَ العَفاءُ
وَقَد كُنّا رَجَونا أَن يُمِدّوا
فَأَخلَفَنا مِنِ اِخوتِنا الرَجاءُ
وَأَلهى القَينَ عَن نَصرِ المَوالي
حِلابُ النيبِ وَالمَرعى الضَراءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زهير بن جَناب الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي673
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©