تاريخ الاضافة
الخميس، 25 فبراير 2010 07:12:46 م بواسطة المشرف العام
0 557
أَمِن آلِ سَلمى ذا الخَيالُ المُؤَرِّقُ
أَمِن آلِ سَلمى ذا الخَيالُ المُؤَرِّقُ
وَقَد يَمِقُ الطَيفَ الطَرَوبُ المُشَوَّقُ
وَأَنّى اِهتَدَت سَلمى وَسائِلَ بَينَنا
وَما دونَها مِن مَهمَةِ الأَرضِ يَخفُقُ
فَلَم تَرَ إِلّا هاجِعاً عِندَ حُرَّةٍ
عَلى ظَهرِها كورٌ عَتيقٌ وَنُمرُقُ
فَلَمّا رَأَتني وَالطَليحَ تَبَسَّمَت
كَما اِنكلَّ أَعلى عارِضٍ يَتَأَلَّقُ
فَحَيّاكَ وَدٌّ زَوِّدينا تَحِيَّةً
لَعَلَّ بِها عانٍ مِنَ الكَبلِ يُطلَقُ
فَرَدَّت سَلاماً ثُمَّ وَلَّت بِحَلفَةٍ
وَنَحنُ لَعَمري يا اِبنَةَ الخَيرِ أَشوَقُ
فَيا طيبَ ما رَيّا وَيا حُسنَ مَنظَرٍ
لَهَوتُ بِهِ لَو اِنَّ رُؤياكَ تَصدُقُ
وَيَوماً بِأَبلِيٍّ عَرَفَتُ رُسومَها
وَقَلتُ عَلَيها وَالدُموعُ تَرَقرَقُ
فَكادَت تُبينُ الوَحيَ لَمّا سَأَلتُها
فَتُخبِرُنا لَو كانَتِ الدارُ تَنطِقُ
فَيا رَسمَ سَلمى هِجتَ لِلعَينِ عَبرَةً
وَحُزناً سَقاكَ الوابِلُ المُتَبَعِّقُ
أَلَم تَذكُري إِذ عَيشُنا بِكِ صالِحٌ
وَإِذ أَهلُنا وُدٌّ وَلَم يَتَفَرَّقوا
لَمّا اِعتَلَيتُ الهَمَّ عَدَّيتُ جَسرَةً
زِوِرَّةً أَسفارٍ تَخُبُّ وَتُعنِقُ
جُمالِيَّةً أَمّا السَنامُ فَتامِكٌ
وَأَمّا مَكانُ الرِدفِ مِنها فَمُحنَقُ
شُوَيكِيَّةَ النابَينِ لَم يَغذُ دَرُّها
فَصِلاً وَلَم يَحمِل عَلَيها مُوَسِّقُ
إِذا قُلتُ عاجِ جَلَّحَت مُشمَعِلَّةً
كَما اِرمَدَّ أَدفى ذو جَناحَينِ نِقنِقُ
أَبى قَومُنا أَن يَقبَلوا الحَقَّ فَاِنتَهوا
إِلَيهِ وَأَنيابٌ مِنَ الحَربِ تَحرُقُ
فَجاؤوا إِلى رَجراجَةٍ مُكفَهِرَّةٍ
يَكادُ المُرَنّى نَحوَها الطَرفَ يَصعَقُ
دُروعٌ وَأَرماحٌ بِأَيدي أَعِزَّةٍ
وَمَوضونَةٌ مَمّا أَفادَ مُحَرِّقُ
وَخَيلٍ قَد جَعَلناها دَخيلَ كَرامَةٍ
عَتاداً لِيَومِ الحَربِ تُحفى وَتُغبَقُ
فَما بَرِحوا حَتّى تَرَكنا رَئيسَهُم
تَعَفَّرَ فيهِ المَضرَحِيُّ المُذَلَّقُ
فَكائِن تَرى مِن ماجِدٍ وَاِبنِ ماجِدٍ
بِهِ طَعنَةٌ نَجلاءُ لِلوَجهِ تَشهَقُ
فَلا غَروَ إِلّا يَومَ جاءَت عَطينَةٌ
لَيَستَلِبوا نَسوانَنا ثُمَّ يَعنِقوا
مَوالي يَمينٍ لاَمَوالي عَتاقَةٍ
أُشابةُ حَيٍّ لَيسَ فيهِم مُوَفَّقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زهير بن جَناب الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي557
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©