تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 26 فبراير 2010 10:21:05 ص بواسطة المشرف العامالجمعة، 26 فبراير 2010 05:20:26 م
2 1625
لمن طللٌ بين الجُديةِ والجَبلْ
لمن طللٌ بين الجُديةِ والجَبلْ
محَلّ قديمُ العهد طالتْ به الطٌّولْ
عفا غيَر مرتادٍ ومرّ كسُرْ حوبٍ
ومَنُخَفِض طامٍ تنَكَّر واضْمحَلّْ
تنطّح بالأطلالِ منه مجلجَل
أحًمُّ إذا احمومَتْ سحائبه انْسجلْ
فأنبت فيه من غَشَنْضٍ وَغشْنضٍ
ورونَقِ رَنْدٍ والَّصلَنْدَدِ والأََسلْ
وفيه القَطاَ والبومُ وابن حبَوْكَل
وطيرُ القطاطى واليَلندَدُ والحَجَلْ
وَعُنثَلةُ والخَيُْوان وبَرْسَلُ
وَفَْرخُ فريقُ والرَّفلَّةُ والرَّفلْ
وهامُ وهَمْهَامُ وطالِعُ أنجدٍ
وَمُنْحبِكُ الرّوقْينِ في سيره مَيَلْ
فلماّ عرفْتُ الداَّر بَعْدَ توهّمىِ
تَكفكَف دمعي فوقَ خَدَّىَّ وانْهَملْ
فقلت لها يا دار سلمى وما الذي
تمتّعتِ لا بُدَّلتِ يا دارُ بالْبَدَلْ
لقد طالما أَضحيْتِ قَفْراً ومأْلفاً
ومنتظراً للحَىّ مَنْ حَلّ أَو رَحَلْ
ومَأْوًى لأبكارٍ حسانٍ أوانٍس
ورُبّ فتّى كالليثِ مشتهرِ بَطَلْ
لقد كنت أَسبى الغِيد أَمرد ناشئاً
ويسبيننى منهنَّ بالدَّلَّ والمُقَلْ
ليالِىَ أسْبِى الغانياتِ بجُمَّةِ
مُعَثْكلةٍ سوداء زيَّنها رَجَلْ
كأَنَّ قطيرَ البانِ فى عُكُناتِها
على مُنْثَنًى والمنكبيْن على رَطَلْ
تعلّق قلبى طفلةً عربيَّةً
تنعَّمُ فى الديباجِ والحَلْى والحُلَلْ
لها مقلةُ لو أَنهَّا نظرتْ بها
إلى راهبٍ قد صامَ لِلهِ وابتَهَلْ
لأصبح مفتوناً معنّى بحبَّها
كأن لم يصم لله يوماً ولم يُصَلّْ
ألاربَّ يومٍ قد لهوتُ بدَلَّها
إذا ما أبوها ليلةً غاب أو غَفَلْ
فقالت لأترابٍ لها قد رميتهُ
فكيف به إن مات أو كيف يُحتَْبلْ
أيخفى لنا إن كان في الليل دَفنُْه
فَقُلْن وَهَلْ يَخْفَى الهلالُ إذا أَفَلْ
قتلتِ الفتى الكندِىَّ والشاعرَ الذَّى
أقرّت له الشُّعَّارُ طرًّا فيا لَعَلّْ
لِمَهْ تقتلى المشهور والشاعر الذى
يفلّق هامَات الرجال بلا وَجَلْ
كحلتِ له بسحر عينيك مُقلَةً
وأسبلتِ فرعاً فاق مسكاً إذا انْسَبَلْ
ألا يابن غَيلان اقتلوا بابن خالِكُمْ
وإلاَّ فما أنْتُمْ قبيلُ ولا خَوَلْ
قتيلُ بوادى الحبَّ من غير قاتلٍ
ولا ميَّت يعَزِى نُهاكِ ولا زُملْ
فتلك التي هام الفؤاد بحبّها
مهفهفةُ بيضاءُ دٌرّية القٌبَلْ
ولى ولها في الناس قولُ وُسمعةُ
ولى ولها في كلّ ناحيةِ مَثَلْ
رداحُ صَمُوت الحِجل تمشى تحَيّراً
وصرّاخة الحِجليْن يصرُخْنَ في زَجَلْ
غموضُ غضوض الحِجل لو أنها مشت
به عند باب الَّسبْسَبيَن لَلاَنفصلْ
ألا لا ألا إلاَّ لآِلاء لابِثٍ
ولا لا ألا إلاَّ لآِلاء من رَحَلْ
فكم كم وكم كم ثم كم كم وكم كمْ
قطعتُ الفيافىِ والمَهامهِ لم أملّْ
وكاف وكفكافُ وكفّى بكفّها
وكافُ كَفوف الوْدقِ من كفّها انْهَملْ
فلو لو ولَوْ لْو ثم لَوْ لَوْ ولَوْ لَوْ
دنا دار سلمى كنتُ أوّلَ من وصلْ
وفى فى وفى فى ثم فى فى وفى فى
وفى وجْنتَىْ سلمى أٌقّبل لم أمَلْ
وسَلْ سل وسَلْ سل ثم سل سل وسل سل
وسلْ دارَ سلمى والربوعَ فكم أسلّْ
وشَصْنلْ وشصْنلْ ثم شصنلْ عَشصنَلٍ
على حاجَبىْ سلمى يزينُ مع المٌقَلْ
حجازية العينْين مكّية الحشى
عراقيّة الأطراف روميّة الكَفلْ
تِهاميّة الأبدانِ عبسيّة اللَّمى
خزاعيةُ الأسنانِ دٌرَّية القُبَلْ
فقلتُ لها أيّ القبائل تُنسَبِى
لعَّلَى بين الناِس في الشَّعر كَيْ أسَلْ
فقالت أنا كنديّة عربيّة
فقلت لها حاشا وكلاّ وهل وبلْ
فقالت أنا روميّة عجميةُ
فقلت لها وَرْخِيزْ بياخُوش مَنْ قٌزَل
ولا عبتُها الشّطْرَنْج خيلى تَرادفتْ
وَرُخّى عليها دارَ بالشاهِ بالعَجَل
فقالت وما هذا شَطارةُ لاعبٍ
ولكنَّ قتل النفس بالفيل هُو الأَجَلْ
فناصبتُها منصوبَ بالفيل عاجلاً
من اثنين في تِسْعٍ بِسِرعٍ فلم أمَلّْ
وقد كان لعبى كلَّ دَْستٍ بقبلةٍ
أقبّل ثغراً كالهلال إذا أفَلْ
فقبّلتها تسعاً وتسعين قبلةً
وواحدةً أيضا وكنت على عَجَلْ
وعانقْتها حتى تقطّع عقدُها
وحتى فصوص الطّوْق من جيدها انفصلْ
كأن فصوصَ الطوق لما تناثرتْ
ضياءُ مصابيحٍ تطايرنَ عن شُعَلْ
وآخر قولى مثلُ ما قلت أوّلاً
لمن طَللُ بين الجُدَيّة والجَبَلْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
امرؤ القَيسغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1625
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©