تاريخ الاضافة
الجمعة، 26 فبراير 2010 06:22:59 م بواسطة المشرف العام
0 263
تَأَوَّبَهُ خَيالٌ مِن سُلَيمى
تَأَوَّبَهُ خَيالٌ مِن سُلَيمى
كَما يَعتادُ ذا الدَّينِ الغَريمُ
فَإِن تُقبِل بِما عَلِمَت فَإِنّي
بِحَمدِ اللَهِ وَصّالٌ صَرومُ
وَمُختاضٍ تَبيضُ الرُّبدُ فيهِ
تُحومِيَ نَبتُهُ فَهوَ العَمِيمُ
غَدَوتُ بهِ تُدافِعُني سَبوحٌ
فَراشُ نُسُورِها عَجَمٌ جَرِيمُ
مِنَ المُتَلَفِّتاتِ بِجانِبَيها
إِذا ما بَلَّ مَحزِمَها الحَمِيمُ
إِذا كانَ الحِزَامُ لِقُصرَبَيها
أَماماً حَيثُ يَمتَسِكُ البَريمُ
يُدافِعُ حَدَّ طُبيَيها وَحيناً
يُعادِلُهُ الجِراءُ فَيَستَقيمُ
كُمَيتٌ غَيرُ مُحلِفَةٍ وَلَكِن
كَلَونِ الصِّرفِ عُلَّ بِهِ الأَديمُ
تَعادى مِن قَوائِمِها ثَلاثٌ
بِتَحجيلٍ وَقائِمَةٌ بَهيمُ
كَأَنَّ مَسيحَتَي وَرِقٍ عَلَيها
نَمَت قُرطَيهِما أُذُنٌ خَذيمُ
تُعَوَّذُ بِالرُّقى مِن غَيرِ خَبلٍ
وَتُعقَدُ في قَلائِدِها التَّميمُ
وَتُمكِنُنا إِذا نَحنُ اِقتَنَصنا
مِنَ الشَّحَّاجِ أَسعَلَهُ الجَميمُ
هَوِيَّ عُقابِ عَردَةَ أَشأَزَتها
بِذي الضَمرانِ عِكرِشَةٌ دَرومُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©