تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 26 فبراير 2010 06:59:12 م بواسطة المشرف العامالأحد، 9 سبتمبر 2018 01:24:10 م
1 474
أَيُرسِلُ عَمرٌو بِالوَعيدِ سَفاهَةً
أَيُرسِلُ عَمرٌو بِالوَعيدِ سَفاهَةً
إِلَيَّ بِظَهرِ الغَيبِ قَولاً مُرَجَّما
لِيُسمِعَ أَقواماً بِما لَيسَ مُقدِماً
عَلَيهِ وَقَد رامَ اللِقاءَ فَأَحجَما
فَإِن شِئتَ أَن تَلقى سُمَيراً فَلاقِهِ
وَعَجِّل وَلا تَجعَلهُ مِنكَ تَهَمُّما
فَسَوفَ تُلاقيهِ كَمِيّاً مُدَجَّحاً
حَمِيّاً إِذا ما هَمَّ بِالأَمرِ صَمَّما
فَإِن تَلقَني أَصبَحكَ مَوتاً مُعَجَّلا
كَفِعلي بِعَمَّيكَ اللَذَينَ تَقَدَّما
فَسَوفَ أُريكَ المَوتَ يا عَمروُ جَهَرَةً
فَتَنظُرَ يَوماً ذا صَواعِقِ مُظلِما
ذكر الهمداني في الإكليل أن سمير الفرسان اليامي وهو مختلس حباشة عمرو بن معدكرب وذلك أن عمرو بن معد كرب لما غزا فدخل الحقل وفض حصن عنم وجمع الأموال واجتاح الضنين قدم تلك الغنائم مع عميه سعد وشهاب فعرض لهما سمير في جمع من يام فقتلهما وعدة معهما من بني زبيد وأخذ ما كان في أيديهما فبعث عمرو إلى سمير يتوعده فقال سمير في ذلك أبيات هذه القصيدة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سُمَير الفرسانغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي474
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©