تاريخ الاضافة
الجمعة، 26 فبراير 2010 07:42:35 م بواسطة المشرف العام
0 306
حَلَّت أُمامَةُ بَطنَ التينِ فَالرَقَما
حَلَّت أُمامَةُ بَطنَ التينِ فَالرَقَما
وَاِحتَلَّ أَهلُكَ أَرضاً تُنبِتُ الرَتَما
مِن ذاتِ شَكٍّ إِلى الأَعراجِ مِن إِضَمٍ
وَما تَذَكُّرُهُ مِن عاشِقٍ أَمَما
هَمٌّ بَعيدٌ وَشَأوٌ غَيرُ مُؤتَلِفٍ
إِلّا بِمَزؤودَةٍ لا تَشتَكي السَأَما
أَنضَيتُها مِن ضُحاها أَو عَشِيَّتِها
في مُستَتَبٍّ يَشُقُّ البيدَ وَالأَكَما
سَمِعتُ أَصواتَ كُدرِيِّ الفِراخِ بِهِ
مِثلَ الأَعاجِمِ تُغشي المُهرَقَ القَلَما
يا قَومَنا لا تُغَرّونا بِمَظلَمَةٍ
يا قَومَنا وَاِذكُروا الآلاءَ وَالذِمَما
في جارِكُم وَاِبنِكُم إِذ كانَ مَقتَلُهُ
شَنعاءَ شَيَّبَتِ الأَصداغَ وَاللَمَما
عَيَّ المَسودُ بِها وَالسائِدونَ وَلَم
يوجَد لَها غَيرُنا مَولىً وَلا حَكَما
كُنّا بِها بَعدَما طيخَت عُروضُهُمُ
كَالهِبرِقِيَّةِ يَنفي ليطُها الدَسَما
إِنّي وَحِصناً كَذى الأَنفِ المَقولِ لَهُ
ما مِنكَ أَنفُكَ قَد أَعضَضتَهُ الجَلَما
أَإِن أَجارَ عَلَيكُم لا أَبا لَكُمُ
حِصنٌ تُقَطِّرَ آفاقَ السَماءِ دَما
أَدّوا ذِمامَةَ حِصنٍ أَو خُذوا بِيَدٍ
حَرباً تَحُشُّ الوَقودَ الجَزلَ وَالضَرَما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شتيم بن خويلد الفزاريغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي306
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©