تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 27 فبراير 2010 05:05:26 م بواسطة المشرف العامالسبت، 27 فبراير 2010 05:07:53 م
0 401
َعَمرُ أَبي عَمروٍ لَقَد ساقَهُ المَنا
لَعَمرُ أَبي عَمروٍ لَقَد ساقَهُ المَنا
إِلى جَدَثٍ يوزى لَهُ بِالأَهاضِبِ
لِحَيَّةِ جُحرٍ في وِجارٍ مُقيمَةٍ
تَنَمّى بِها سَوقُ المَنا وَالجَوالِبِ
أَخي لا أَخا لي بَعدَهُ سَبَقَت بِهِ
مُنَيَّتُهُ جَمعَ الرُقى وَالطَبائِبِ
فَعَينَيَّ لا يَبقى عَلى الدَهرِ فادِرٌ
بِتَيهورَةٍ تَحتَ الطِخافِ العَصائِبِ
تَمَلّى بِها طولَ الحَياةِ فَقَرنُهُ
لَهُ حِيَدٌ أَشرافُها كَالرَواجِبِ
يَبيتُ إِذا ما آنَسَ اللَيلَ كانِساً
مَبيتَ الغَريبِ ذي الكَساءِ المُحارِبِ
مَبيتَ الكَبيرِ يَشتَكي غَيرَ مُعتَبٍ
شَفيفَ عُقوقٍ مِن بَنيِهِ الأَقارِبِ
بِها كانَ طِفلاً ثُمَّ أَسدَسَ فَاِستَوى
فَأَصبَحَ لِهماً في لُهومٍ قَراهِبِ
يُرَوَّعُ مِن صَوتِ الغُرابِ فَيُنتِحي
مَسامَ الصُخورِ فَهُوَ أَهرَبُ هارِبِ
أُتيحَ لَهُ يَوماً وَقَد طالَ عُمرُهُ
جَريمَةُ شَيخٍ قَد تَحَنَّبَ ساغِبِ
يُحامي عَلَيهِ في الشِتاءِ إِذا شَتا
وَفي الصَيفِ يَبغيهِ الجَنى كَالمُناجِبِ
فَلَمّا رَآهُ قالَ لِلَّهِ مَن رَأى
مِنَ العُصمِ شاةً مِثلَ ذا بِالعَواقِبِ
أَطافَ بِهِ حَتّى رَماهُ وَقَد دَنا
بِأَسمَرَ مَفتوقٍ مِنَ النَبلِ صائِبِ
فَنادى أَخاهُ ثُمَّ طارَ بِشَفرَةِ
إِلَيهِ اِجتِزارَ الفَعفَعِيِّ المُناهِبِ
وَلِلَّهِ فَتخاءُ الجَناحَينِ لِقوَةٌ
تُوَسِّدُ فَرخَيها لُحومَ الأَرانِبِ
كَأَنَّ قُلوبَ الطَيرِ في جَوفِ وَكرِها
نَوى القَسبِ يُلقى عِندَ بَعضِ المَآدِبِ
فَخاتَت غَزالاً جاثِماً بَصُرَت بِهِ
لَدى سَمُراتٍ عِندَ أَدماءَ سارِبِ
فَمَرَّت عَلى رَيدٍ فَأَعنَتَ بَعضَها
فَخَرَّت عَلى الرِجلَينِ أَخيَبَ خائِبِ
تَصيحُ وَقَد بانَ الجَناحُ كَأَنَّهُ
إِذا نَهَضَت في الجَوِّ مِخراقُ لاعِبِ
وَقَد تُرِكَ الفَرخانُ في جَوفِ وَكرِها
بِبَلدَةِ لا مَولىً وَلا عِندَ كاسِبِ
فُرَيخانُ يَنضاعانُ في الفَجرِ كُلَّما
أَحَسّا دَوِيَّ الريحِ أَو صَوتَ ناعِبِ
فَلَم يَرَها الفَرخانِ عِندَ مَسائِها
وَلَم يَهدَآ في عُشِّها مِن تَجاوُبِ
فَذلِكَ مِمّا يُحدِثُ الدَهرَ إِنَّهُ
لَهُ كُلُّ مَطلوبٍ حَثيثٍ وَطالِبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صخر الغيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي401
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©