تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 مارس 2010 06:55:26 م بواسطة المشرف العام
0 406
أَلا لَيتَ جَيشَ العَيرِ لاقَوا كَتيبَةً
أَلا لَيتَ جَيشَ العَيرِ لاقَوا كَتيبَةً
ثَلاثينَ مِنّا صَرعَ ذاتِ الحَفائِلِ
فِدىً لِبَني عَمرٍو وَآلِ مُؤَمِّلِ
غُداةَ الصَباحِ فِديَةً غَيرَ باطِلِ
هُمُ مَنَعوكُم مِن حُنينٍ وَمائِهِ
وَهُم أَسلَكوكُم أَنفَ عاذِ المَطاحِلِ
أَلا رُبَّ داعٍ لا يُجابُ وَمُدَّعٍ
بِساحَةِ أَعواءٍ وَناجٍ مُوائِلِ
وَآخَرَ عُريانٍ تَعَلَّقَ ثَوبُهُ
بِأَهدابِ غُصنٍ مُدبِرِ لَم يُقاتِلِ
وَمُستَلفِجٍ يَبغي المَلاجىءَ نَفسَهُ
يَعوذُ بِجَنبى مَرخَةٍ وَجَلائِلِ
تَرَكنا اِبنَ حَنواءَ الجَعورِ مُجَدَّلاً
لَدى نَفَرٍ رُءوسَهُم كَالفَياشِلِ
فَيا لَهفَتا عَلى اِبنِ أُختِيَ لَهفَةً
كَما سَقَطَ المُنفوسُ بَينَ القَوابِلِ
تَعاوَرتُما ثَوبَ العُقوقِ كِلاكُما
أَبٌ غَيرُ بَرٍّ وَاِبنُمٌ غَيرُ واصِلِ
فَما لَكُم وَالفَرطُ لا تَقرَبونَهُ
وَقَد خِلتُهُ أَدنى مَآبٍ لِقافِلِ
فَعَيني أَلا فَأَبكي دُبَيَّةٌ إِنَّهُ
وَصولٌ لِأَرحامٍ وَمِعطاءُ سائِلِ
فَقَلصي وَنَزلي ما وَجَدتُّم حَفيلَهُ
وَشَرّي لَكُم ما عِشتُمُ ذو دَغاوِلِ
وَقَد باتَ فيكُم لا يَنامُ مُهَجِّدا
يُثَبِّتُ في خالاتِهِ بِالجَعائِلِ
فَوَاللَهِ لَو أَدرَكتُهُ لَمَنَعتُهُ
وَإِن كانَ لَم يَترُك مَقالاً لِقائِلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد مناف الهذليغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي406
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©