تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 1 مارس 2010 07:00:28 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 1 مارس 2010 07:17:34 م
0 565
أَلا هَل فُؤادي إِذ صَبا اليَومَ نازِعُ
أَلا هَل فُؤادي إِذ صَبا اليَومَ نازِعُ
وَهَل عَيشُنا الماضي الَّذي زالَ رايعُ
وَهَل مثلُ أَيامٍ تَسَلَّفنَ بالحِمى
عوايدُ أَو عَيشُ الستارَينِ راجِعُ
كَأَن لَم تجاوِرنا رَميمٌ وَلَم نَقُم
بِفَيضِ الحِمى إِذ أَنتَ بالعَيشِ قانعُ
وَبُدِّلَت بعدَ القُربِ سُخطاً وَأَصبَحَت
مضابِعةً وأستشرفتكَ الأَضابِعُ
وَكل قَرينٍ ذي قَرينٍ يَوَدَّهُ
سيفجعَهُ يَوماً من البَينِ فاجعُ
لَعَمري لَقَد هاجَت لَكَ الشَوقَ عَرصةٌ
بمَرّانَ تَعفوها الرياحُ الزعازِعُ
بِها رَسمُ أَطلالٍ وَخَيمٌ خَواشعٌ
عَلى آلِهنَّ الهاتِفاتُ السواجِعُ
فظَلتُ وَلَم تعلم رَميمُ كَأَنَّني
مُهَمٌّ أَلثَّتهُ الديونُ الخَوالِعُ
تذكَّرَ أَيامَ الشَبابِ الَّذي مَضى
وَلَمّا ترُعنا بالفِراقِ الروايعُ
بأهلي خَليلٌ إِن تحملتُ نحوَهُ
عَصاني وان هاجَرتُهُ فهو جازِعُ
وَكَيفَ التعزّي عَن رَميمَ وحبُّها
عَلى النأيِ والهِجرانِ في القَلبِ نافِعُ
طَوَيتُ عليهِ فهو في القَلبِ شامَةٌ
شَريكُ المَنايا ضُمِّنتهُ الأَضالِعُ
وَبيضٍ تَهادى في الرِياطِ كَأَنَّها
نهى لَسلَسٍ طابَت لهن المراتِعُ
تَخيرنَ مِنّا مَوعِداً بعد رِقبَةٍ
بأعفَرَ تَعلوهُ الشروجُ الدوافِعُ
فجن هُدُوّاً وَالثيابُ كَأَنَّها
مِن الطَلِّ بَلَّتها الرِهامُ النَواشِعُ
جَرى بَينَنا منهم رَسيسٌ يزيدُنا
سَقاماً إِذا ما آستَيقَنتُه المَسامِعُ
قَليلاً وَكانَ اللَيلُ في ذاكَ ساعَةً
فَقُمنَ وَمَعروفٌ من الصُبحِ صادِعُ
وَأَدبَرنَ من وَجهٍ بِمِثلِ الَّذي بِنا
فَسالَت عَلى آثارهنَّ المَدامِعُ
تبادِرُ عَينيها بكُحلٍ كأَنَّهُ
جُمانٌ هَوى من سِلكِهِ متتايعُ
وَقُمنا إِلى خوصٍ كأَنَّ عيونَها
قِلاتٌ تَراخى ماؤُها فهو واضعُ
فَوَلَّت بِنا تَغشى الخَبارَ مُلِحَّةً
مَعاً حولُها وَاللاقِحاتُ المَلامِعُ
وَإِنّي لَصرّامٌ وَلَم يُخلَقِ الهَوى
جَميلٌ فراقي حينَ تَبدو الشَرايعُ
وَإِنّي لأَستَبقي إِذا العسرُ مَسَّني
بشاشةَ نَفسي حينَ تُبلى المَنافِعُ
وَأَعفي عَن قَومي وَلضو شئتَ نَوَّلوا
إِذا ما تَشكّى المُلحِفُ المُتَضارِعُ
مَخافَةَ أَن أَقلى إِذا شِئتُ سائِلاً
وَترجِعَني نَحوَ الرِجالِ المَطامِعُ
فأسمعَ مِنّا أَو أُشَرِفَ مُنعِماً
وَكُلُّ مُصادي نِعمَةٍ مُتواضِعُ
وأُعرِضُ عَن أَشياءَ لَو شِئتُ نِلتُها
حَياءً إِذا ما كانَ فيها مَقاذِعُ
وَلا أَدفَعُ ابنَ العَمِّ يَمشي عَلى شَفا
وَلَو بلغتني من أَذاهُ الجَنادِعُ
وَلكن أَواسيهِ وأنسى ذُنوبَهُ
لترجِعَهُ يَوماً إِليَّ الرَواجِعُ
وأُفرِشُهُ مالي وَأَحفَظُ عَيبَهُ
لَيَسمعَ إِنّي لا أُجازيهِ سامعُ
وَحَسبُكَ من جَهلِ وَسوءِ صَنيعَةٍ
مُعاداةُ ذي القُربى وإِن قيلَ قاطِعُ
فأسلِمُ عَناكَ الأَهلَ تَسلم صُدورُهم
وَلا بُدَّ يَوماً أَن يروعَكَ رايعُ
فَتَبلوهُ ما سلَّفتَ حَتّى يَرُدَّهُ
إِلَيكَ الجَوازي وافِراً وَالصَنايعُ
فَإِن تُبلِ عَفواً يُعفَ عَنك وَإِن تَكُن
تُقارِعُ بالأُخرى تُصِبكَ القَوارِعُ
وَلا تبتَدِع حَرباً تُطيقُ اِجتنابَها
فَيلحَمكَ الناسَ الحروبُ البَدايعُ
لَعمري لِنعمَ الحَيُّ إِن كُنتَ مادِحاً
هُمُ الأَزدُ إِنَّ القَولَ بالصدقِ شايعُ
كِرامٌ مَساعيهم جِسامٌ سَماعُهم
إِذا أَلغَت الناسَ الأُمورَ الشَرايعُ
لَنا الغُرَفُ العُليا من المَجدِ وَالعُلى
ظَفِرنا بِها وَالناسُ بعدُ تَوابعُ
لَنا جَبَلا عِزٍّ قَديمٌ بناهُما
تَليعانِ لا يألوهُما من يُتالِعُ
فَكَم وافدٍ منا شَريفٌ مَقامُه
وَكَم حافِظٍ للقِرنِ والقِرنُ وادع
وَمن مُطعِمٍ يَومَ الصَبا غَيرَ جامِدٍ
إِذا شَصَّ عَن أَبنائِهِنَّ المَراضِعُ
يُشَرِّفُ أَقواماً سِوانا ثيابُنا
وَتَبقى لَهم أَن يَلبسوها سَمايعُ
إِذا نَحنُ ذارَعنا إِلى المَجدِ وَالعُلى
قَبيلاً فَما يسطيعُنا من يُذارعُ
وَمنّا بنو ماءِ السَماءِ وَمُنذِرٌ
وَجفنَةُ منّا وَالقرومُ النزايعُ
قَبائِلُ من غَسّانَ تَسمو بعامِرٍ
إِذا أنتسبَت والأزدُ بعدُ الجَوامعُ
أدانَ لَنا النُعمانُ قَيساً وَخِندِفاً
أَدانَ وَلَم يمنع ربيعةَ مانِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد السلاميغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي565
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©