تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 مارس 2010 07:22:20 م بواسطة المشرف العام
0 402
أرسمَ ديارٍ بالسِتارَينِ تَعرِفُ
أرسمَ ديارٍ بالسِتارَينِ تَعرِفُ
عَفَتها شَمالٌ ذاتُ نيرَينِ حَرجَفُ
مبكرةٌ للدارِ أَيما ثُمامُها
فَيَبقى وأيما عَن حَصاها فَتقرِفُ
حَرونٌ عَلى الأَطلالِ مِن كُلِّ صَيفَةٍ
وَفَقّا عليها ذو عَثانينَ أَكلفُ
إِذا حَنَّ سُلّافُ الرَبيعِ أَمامَها
وَراحَت رَواياهُ عَلى الأَرضِ تَرجُفُ
فَلَم تدَعِ الأَرواحُ وَالماءُ وَالبِلى
من الدارِ إِلا ما يَشوقُ وَيشعَفُ
رسوماً كآياتِ الكِتابِ مُبينَةً
بها للحَزينِ الصَبِّ مبكى وَموقِفُ
وَقفتُ بها وَالدَمعُ يَجري حَبا بهُ
عَلى النَحرِ حَتّى كادتِ الشَمسُ تُكسَفُ
تَذكَّرتُ أَياماً تَسلَّفتُ لينَها
عَلى لذةٍ لَو يُرجَعُ المتَسلَّفُ
كأَنَّكَ لَم تعهد بها الحَيَّ جيرةً
جَميعَ الهَوى في عَيشِهِ ما تُصَرَّفُ
إِذ الناسُ ناسٌ وَالبِلادُ بغِرَّةٍ
وَأَنتَ بها صَبُّ القَرينَةِ مولِفُ
وَقَد كانَ في الهِجرانِ لَو كُنتَ ناسياً
رَميمَ وَهَل يُنسى رَبيعٌ وَصَيِّفُ
وَلَم تُنسِني الأَيامُ وَالبَغي بَينَنا
رَميمُ وَلا قَذفُ النَوى حينَ تَقذِفُ
وَلَم يَحلُ في عَيني بَديلٌ مَكانَها
وَلَم يَلتَبِس بي حَبلُ مَن يَتَعَطَّفُ
وَقَد حلَفت وَالسِترُ بَيني وَبينَها
بربِّ حَجيجٍ قَد أَهَلّوا وَعرَّفوا
عَلى ضُمَّرٍ في الميس ينفُخنَ في البُرى
إِذا شابكت أَنيابُها اللَجنَ تَصرِفُ
لَقَد مَسَّني مِنكِ الجَوى غَيرَ أَنَّني
أَخافُ كَما يَخشى عَلى ذاك أَحلِفُ
وَكانَ صُدودٌ بَعدَ ما أَبطنَ الهَوى
قُلوباً فَكادَت لِلَّذي كانَ تُجنَفُ
كتَركِ الأَميمِ الهائِم الماءَ بعدَما
تَنحّى بكَّفيهِ يَسوفُ وَيَغرِفُ
وَداويَّةٍ لا يأمنُ الركبُ جَوزَها
بِها صارخِاتُ الهامِ والبومِ يهتِفُ
دَعاني بها داعي رَميمٍ وَبينَنا
بَهيمُ الحَواشي ذو أَهاويلَ أَغضَفُ
تَقحَّمتُ ليلَ العيسِ وَهيَ رذيَّةٌ
وَكلَّفتُ أَصحابي الوَجيفَ فأوجَفوا
لنخبرَ عَنها أَو نَرى سَروَ أَرضِها
وَقَد يُتعِبُ الرَكبَ المحِبُ المكلَّفُ
وَلَو لضم تَمِل بالعيسِ معويَّةُ العُرى
لمالَ بها أُيكٌ أَثيثٌ وَغِرَيفُ
وَمَكنونَةٌ سودُ المَجاثم لَم يَزَل
يُهيِّئها لِلعيكَتينِ التلهُفُ
وَما العَيشُ إِلّا في ثَلاثٍ هي المُنى
فَمَن نالَها مِن بَعدُ لا يَتخوَّفُ
صِحابَةُ فِتيانٍ عَلى ناعجيَّةٍ
مناسِمُها بالأَمعزِ المَحلِ ترعُفُ
وَكأسٌ بأَيدي الساقَيينِ رَويَّةٌ
يُمِدانِ راووقَيهما حين تُنزَفُ
وَربَّةُ خِدرٍ يَنفُح المِسكَ جَيبُها
تَضَوَّع رَيّاها به حينَ تَصدِفُ
إِذا سُلِبَت فَوقَ الحَشيّاتِ أَشرَقَت
كَما أَشرقَ الدِعصَ الهِجانُ المُصَيَّفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد السلاميغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي402
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©