تاريخ الاضافة
الإثنين، 1 مارس 2010 07:22:59 م بواسطة المشرف العام
0 485
أَتَعرِف رَسماً كالرِداءِ المُحَبَّرِ
أَتَعرِف رَسماً كالرِداءِ المُحَبَّرِ
برامةَ بين الهضبِ وَالمتغَمَّرِ
جرَت فيه بَعدَ الحَيِّ نَكباءُ زَعزَعٌ
بهَبوةِ جَيلانٍ من التُربِ أَكدَرِ
وَمرتَجِزٌ جَونٌ كأَنَّ رَبابَهُ
إِذا الريحُ زَجَّتهُ هِضابُ المُشَقَّرِ
يَحُطُ الوعولَ العُصمَ من كُلِّ شاهِقٍ
وَيقذِفُ بالثيرانِ في المتحَيَّرِ
فَلَم يتركا إِلّا رُسوماً كأَنَّها
أَساطيرُ وَحيٍ في قَراطيسِ مُقتَرى
مَنازِل قَومٍ دَمَّنوا تَلعاتِهِ
وَسنوا السوامَ في الأَنيقِ المَنوَّرِ
رَبيعَهُمُ وَالصَيفَ ثم تَحمَّلوا
عَلى جِلَّةٍ مثلِ الحَنيّاتِ ضُمَّرِ
شَواكِل عَجعَاجٍ كأن زِمامَهُ
بِذُكّارَةٍ عَيطاءَ من نَخلِ خَيبَرِ
بِهِ من نِضاخِ الشَولِ رَدعٌ كَأَنَّه
حَدايقُ نَخلٍ بالبَرودينِ مُوقَرِ
وَقامَ إِلى الأحداجِ بيضٌ خَرايدٌ
نَواعِمُ لضم يَلقينَ بؤسى لمقفَرِ
رَبايبُ أَموالٍ تِلادٍ وَمَنصِبٌ
من الحَسَبِ المَرفوعِ غير المقَصَّرِ
هَدَينَ غَضيضَ الطَرفِ خَمصانةِ الحَشا
قَطيعَ التَهادي كاعِباً غير مُعصِرِ
مبتَّلةً غُرّاً كأَنَّ ثيابَها
عَلى الشَمسِ غِبَّالأَبردِ المتحَسِّرِ
قَضوا ما قَضوا مِن رَحلةٍ ثم وَجَّهوا
يَمامةَ طَودٍ ذي حِماطٍ وَعَرعَرِ
وَعاذلةٍ فادَيتُها أَن تلومَني
وَقَد علمت أَنّي لها غَيرُ موثِرِ
عَلى الجارِ وَالأَضيافِ وَالسايل الَّذي
شَكا مَعرِماً أَو مَسَّهُ ضُرُ مُعسِر
أَعاذِلَ إِن الجودَ لا يَنقصُ الغَني
وَلا يَدفَعُ الإِمساكُ عَن مالِ مكثرِ
أَلَم تَسأَلي وَالعلمُ يَشفي من العَمى
ذَوي العلمِ عَن أَنباءِ قَومي فَتُخبَري
سَلامانَ إِن المَجدَ فينا عَمارَةٌ
عَلى الخُلُقِ الزاكي الَّذي لَم يُكدَّرِ
بَقيَّة مَجدِ الأَولِ الأَولِ الَّذي
بَني مَيدَعانُ ثم لَم يَتغيَّرِ
أولئك قَومٌ يأمنُ الجارُ للقِرى
عَلى الجارِ وَالمسأنِسِ المتَنوِّرِ
مَرافيدُ للمولى مَحاشيدُ للقِرى
عَلى الجارِ وَالمستأنِسِ المَتنوِّرِ
إِذا ظِلُّ قَومٍ كانَ ظلَّ غَيايَةٍ
تُذَعذِعُهِ الأَرواحُ من كلِ مفجَرِ
فَإِنَّ لَنا ظِلاً تكاثفَ واِنطوَت
عليه أَراعيلُ العَديد المجمهَرِ
لنا سادَةٌ لا يَنقضُ الناسُ قولَهم
وَرَجراجةٌ ذَيَّالَةٌ في السَنوَّرِ
تجِنُّهمُ من نَسجِ داودَ في الوَغى
سَرابيلُ حيصت بالقَتيرِ المُسَمَّرِ
وَطِئنا هِلالاً يَومَ ذاجٍ بقوةٍ
وَصفناهمُ كَرهاً بأيدٍ مُؤَزَّرِ
وَيَوماً بتَبلالٍ طَمَمنا عليهم
بظلماءَ بأسٍ لَيلُها غَيرُ مُسفِرِ
وَأَفناءُ قَيسٍ قَد أَبَدنا سَراتَهُم
وَعَبَساً سقينا بالأجاجِ المُعَوَّرِ
وَأَصرامُ فَهمٍ قَد قَتَلنا فَلَم نَدَع
سِوى نِسوةٍ مثلِ البليّات حُسَّرِ
وَنَحن قَتَلنا في ثَقيفٍ وَجوَّسَت
فَوارِسُنا نَصراً عَلى كل محضَرِ
وَنَحنُ صبرنا غارَةً مُفرَجيَّةً
فُقَيماً فَما أَبقَت لهم من مُخَبِّرِ
وَدُسناهمُ بالخَيلِ وَالبيضِ وَالقَنا
وَضَربٍ يَفُضُّ الهامَ في كُلِّ مِغفَرِ
وَرُحنا بيضٍ كالظِباءِ وَجامِلٍ
طِوالِ الهَوادي كالسَفينِ المَقيَّرِ
وَنَحنُ صبَحنا غَيرَ غُدرٍ بذمَّةِ
سُليمَ بنَ مَنصورٍ بِصَلعاءَ مُذكِرِ
قَتَلناهمُ ثُمَّ أصطحبنا دِيارَهُم
بِخُمرةَ في جَمعٍ كَثيفٍ مخَمَّرِ
تَركنا عَوافي الرُخمِ تَنشُرُ منهمُ
عَفاري صَرعى في الوَشيجِ المكسَّرِ
وَبالغَورِ نُطنا من عليٍ عصابةً
وَرُحنا بِذاكَ القَيروانِ المقَطَّرِ
وَخَثعمَ في أَيامِ ناسٍ كَثيرَةٍ
هَمَطناهُمُهَمطَ العَزيزِ المؤسَّرِ
سَبينا نساءً من جَليحةَ أُسلمت
ومن راهِبٍ فَوضى لَدى كُلِّ عَسكرِ
وَنَحنُ قَتَلنا بالنَواصِفِ شَنفَرى
حَديدَ السِلاحِ مُقبِلاً غَيرَ مدبرِ
وَمن سائرِ الحَيينِ سَعدٍ وَعامِرٍ
أَبَحنا حِمى جبّارِها المتكبِّرِ
مَنَعنا سَراةَ الأَرضِ بالخَيلِ وَالقَنا
وأيأسَ مِنّا بأَسُنا كُلَّ معشرِ
إِذا ما نزلنا بلدةً دُوِّخَت لَنا
فَكُنّا عَلى أَربابِها بالمخيَّرِ
بنو مُفرِجٍ أَهلُ المَكارِمِ وَالعُلى
وَأَهلُ القِبابِ وَالسوامِ المُعَكَّرِ
فمن للمَعالي بعدَ عثمانَ وَالنَدى
وَفَصلِ الخِطابِ وَالجوابِ المَيَسَّرِ
وَحَملِ الملمَّاتِ العِظامِ وَنقضِها
وإِمرارِها وَالرأي فيها المُصَدَّرِ
كأَنَّ الوفودَ المبتَغينَ حِباءَهُم
عَلى فيضِ مدّادٍ من البَحرِ أَخضَرِ
فَكَم فيهم مِن مُستَبيحٍ حِمى العِدى
سَبوقٍ إِلى الغاياتِ غيرِ عَذَوَّرِ
وَهوبٍ لطوعاتِ الأَزِمَّةِ في البُرى
وَللأفقِ النَهدِ الأَسيلِ المعذِّرِ
نمتهُ بَنو الأَربابِ في الفرعِ وَالذُرى
وَمن مَيدَعانَ في ذُبابٍ وَجَوهرِ
لُبابُ لُبابٍ في أُروم تمكنَّت
كَرميَ غَداةِ المَيسِرِ المتحضَّرِ
فأكرم بِمَولودٍ وَأكرم بوالِدٍ
وَبالعمِّ وَالأَخوالَِ وَالمتهصَّرِ
مُلوكٌ وَأَربابٌ وَفُرسانُ غارَةٍ
يَحوزونَها بالطعنِ في كُلِّ محجَرِ
إِذا نالَهم حَمشٌ فَإِنَّ دواءَهُ
دَمٌ زَلَّ عَن فَودي كمىِّ معفَّرِ
مُدانيهمِ يثعطي الدَنيةَ راغِماً
وَإِن داينوا باؤوا برَيمٍ موفَّرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد السلاميغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي485
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©