تاريخ الاضافة
الخميس، 4 مارس 2010 07:26:56 م بواسطة المشرف العام
0 583
أَرِقتُ لمُكفَهِرٍّ باتَ فيهِ
أَرِقتُ لمُكفَهِرٍّ باتَ فيهِ
بَوارِقُ يَرتَقينَ رُؤوسَ شِيبِ
تَلوحُ الَمشرَفيَّةُ في ذُراهُ
ويَجلُو صَفحَ دَخدارٍ قَشِب
كأَنَّ مَآتماً باتَت عليهِ
خَضَبنَ مَآلِياً بِدمٍ صبِيبِ
يُلألِئنَ الأَكفَّ على عَدِيٍّ
ويُعطَفُ رَجعُهنَّ إلى الجيُوبِ
سَقىَ بَطنَ العَقيقِ إلى أُفَاقٍ
فَفَاثُورٍ إلى لَببِ الكَثيبِ
فَرَوَّى قُلَّةَ الأَدحالِ وَبلٌ
فَفلجاً فالنَّبيَّ فَذا كَريب
فمِنهُ دِيمَةق وَطفاءُ سَكبٌ
وذُو نَزَلٍ تَفَرَّعُ في السُّيُوبِ
كأَنَّ دُفوقَ جَونٍ تَعتَريِه
تُجانِبُ قاصِباً فَحَنِينَ نِيبِ
يَجيءُ بما أَمَدَّتهُ الثُّريَّا
مُعيراً أَمرَهُ دَررَ الَجُنوبِ
سَعَى الأعداءَ لا يَالُونَ شَرّاً
عَلَيَّ وَرَبَّ مكَّةَ والصَّليبِ
أرادُوا أن يُمَهَّلَ عَن كَبيرٍ
فَيُسجَنَ أو يُدَهدى في قَلِيبِ
وكنتُ اِزاَ خَصمِكَ لَم أُعَرِّد
وقد سَلَكُوكَ في يومٍ عَصيبِ
أُعالِنُهُم وأُبِطنُ كُلَّ سِرٍ
كَما بينَ اللِّحَاء إلى العَسِيبِ
فَفُزتَ عليهمُ لَمَّا التقَينَا
بتاجِكَ فَوزَةَ القِدحِ الأَريبِ
وما دَهري بأن كُدِّرتُ فَضلاً
ولكن ما لَقيتُ مِنَ العَجِيبِ
وما هَذا بأَوَّلِ ما أُلاَقي
مِنَ الحِدثَانش والعَرَضِ القَرِيبِ
وما طَلَبي سُؤالاً بعدَ خُبرٍ
نَمَاهُ الُموضِعونَ إلى الشَّعوبِ
وما شَأني بهِ وَالفَيجُ حَولي
وهَمِّي لَو عَنيتُ به مُصيبي
خَلاَ الأهوالَ إنَّ الهَمَّ غادٍ
على ذي الشَّغلِ وَالبَثِّ الطَّروبِ
يُجاوبُهُ يَسَارُ اللهِ عَنِّي
وصَبري في مُلِمَّاتِ الخُطُوبِ
أَلاَ مضن مُبلغُ النُّعمانَ عَنِّي
وقد تُهدَى النَّصيحَةُ بالَمغيبِ
أَحظِّي كانَ سِلسِلَةً وقَيداً
وغُلاٍّ والبَيانُ لَدَى الطَّبيبِ
وهُم أَضحَوا لَديكَ كما أرادوا
وقد تُرجَى الرَّغائبُ مِن مُثِيبِ
أتاكَ بأَننَّي قَد طالَ حَبسي
فلَم تَسأَل بمَسجُونٍ حَرِيبِ
وما لي ناصرٌ إلاَّ نِساءٌ
أَرامِلُ قد هَلَكنَ مِنَ النَّحيبِ
يُحَدِّرنَ الدُّموعَ على عَديٍ
كَشنٍ خانَهُ خَرزُ الرَّبيبِ
يُحاذِرنَ الوُشاةَ على عَديٍ
وما قَرَفُوا عليه مِنَ الذُّنوبِ
فأن أخطَأتُ أو أوهَمتُ أَمراً
فقد يَهِمُ الُمصافي بالَحبيبِ
وإن أظلِم فقد عاقبتمُوني
وإن أُظلَم فذلكَ من نصيبي
وإن أَهلَك تَجِد فَقدي وتُخذَل
إذا التَقَتِ العَوالي في الخُطُوبِ
فَهَل لكَ أن تَدارَكَ ما لَدينا
ولا تُغلَب على الرُّشدِ الُمصِيبِ
وإنِّي قد وَكَلتُ اليومَ أَمري
الى رَبٍّ قريبٍ مُستجيبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن زيدغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي583
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©