تاريخ الاضافة
الخميس، 4 مارس 2010 08:19:42 م بواسطة المشرف العام
0 473
لِمَن الدَّارُ تَعفََّت بِخِيَم
لِمَن الدَّارُ تَعفََّت بِخِيَم
أَصبَحتَ غَيَّرَها طُولُ القِدَم
ما تَبينُ العَينُ مِن آياتِها
غَيرَ نُؤيٍ مِثلِ خَطٍّ بِالقَلَم
صَالحاً قَد لَفَّهَا فاستَوسَقَت
لَفَّ بَازِيٍّ حَمَاماً في سَلَم
وثَلاثٍ كَالحمَامَاتِ بها
عِندَ مَجثَاهُنَّ تَوشيمُ الفَحَم
أَسأَلُ الدَّارَ وقَد حَيَّيتُها
عَن حَبيبٍ فإِذا فيها صَمَم
ولَعَمرُ الدَّارِ لَو أَنَّ بها
أَهلَها إذ دَمعُ عَينَيك سَجَم
جَزِعاً ما أَعرَضَت عَن بائنٍ
جاءَ يَستَشفي شِفاءً مِن سَقَم
ولقَدَ أَغدُو ويَغدُو صٌحبتَي
بكُمَيتٍ كعُكَاظيِّ الأُدُم
فضلَ الخَيلَ بِعرقٍ صالحٍ
بَينَ يَعبُوبٍ ومِن آلِ سَحَم
فَتنامَت أَفحُلٌ نُجبٌ بهِ
فهوَ كالتِّمثالِ جَيَّاشٌ هَزِم
مُستَخفِّينَ بِلاَ أَزوادنا
ثَقةً بِالُمهرِ مِن غَيرِ عَدَم
فإِذا العانَةُ في كَهر الضُّحَى
أَحقبُ ذُو لَحم زيَم
زَهمُ الصُّلبِ ربَاعٌ جانِبٌ
مارِحُ الآخِر مِنهُ قَد نَجم
لا صَغِيرٌ ضارِعٌ ذُو سَقطَةٍ
أو كَبيرٌ كارِبٌ سنَّ الهَرَم
فَرآنا وأَتَانَا صَحِلا
أَرِنا يَجشُمُها حَدَّ الأَكَم
يُعلِقُ النَّابَينِ في أَكفانِها
كُلَّما يَلفُظُ إدباراً عَدمَ
وإذا يَركَبُ رَأساً كَُّهُ
زاعِبيٌّ في رُدَينِيٍّ أَصَم
وأَمَرناهُ به من بَينِها
بَعدَ ما انصاعَ مُصرّاً أَو كَصَم
فَهوَ كَالدَّلوِ بِكَفِّ المُستَقي
خُذِلَت منهُ العَراقي فانجَذَم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن زيدغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي473
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©