تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 مارس 2010 06:27:56 م بواسطة المشرف العام
0 1643
أَتَعرِفُ رَسمَ الدَّارِ مِن أُم مَعبِدِ
أَتَعرِفُ رَسمَ الدَّارِ مِن أُم مَعبِدِ
نَعَم فَرَمَاكَ الشَّوقُ بَعدَ التَّجَلُّدِ
ظَلَلتُ بها أُسقَى الغَرامَ كأَنَّما
سَقَتني النَّدامي شَربَةً لَم تُصَرَّدِ
فَيَا لَكَ مِن شَوقٍ وَطائِفِ عَبرَةٍ
كَسَت جَيبَ سِربالي إلَى غَير مُسعدِ
وعاذِلَةٍ هَبَّت بِلَيلٍ تَلُومُني
فَلمَّا غَلَت في اللَّومِ قُلتُ لَها اقصِدي
أَعاذلُ إنَّ اللَّوَم في غَيرِ كُنهِهِ
عَلَيَّ ثِنىً مِن غَيِّكِ الُمَتَردِّدِ
أَعاذِلُ قَد أَطنَبتِ غيرَ مُصيبَةٍ
فإِن كُنتِ في غَيٍّ فَنفسَكِ فارشدي
أَعاذِلُ إِنَّ الَجهلَ مِن ذِلَّةٍ الفَتَى
وإنَّ الَمنايا للرجالِ بِمَرصَد
أَعاذِلُ ما أَدنَى الرَّشادَ مِنَ الفَتَى
وأَبعَدَهُ مِنهُ إذا لَم يُسَدَّدِ
أَعاذِلُ مَن تُكتَب لَهُ النَّارُ يَلقَها
كِفَاحاً ومَن يُكتَب لَهُ الفَوزُ يَسعَدِ
أَعاذِلُ قَد لاَقَيتُ ما يَزَرعُ الفَتَى
وطابَقتُ في الحجلَين مَشيَ الُمقيَّد
أَعاذِلُ ما يُدرِيكَ إلاَّ تَظَنُّناً
إلىَ ساعةٍ في اليَومِ أو في ضُحَى الغَدِ
ذَريني فمَا لي ما تَقدَّمَ مِن رَدىً
وَما أشتَهي منهُ ومَا خَفَّ عُوَّدي
وحُمَّت لِميقَاتٍ إلَيَّ مَنيَّتي
وغُودِرتُ إن وُسِّدتُ أو لَم أُوَسَّدِ
فِللوارِثِ الباقي مِنَ المالِ فاترُكي
عِتابي فإِنيِّ مُصِلحٌ غيرُ مُفسِدِ
أَعاذِلُ مَن لا يُصِلحِ النَّفسَ خالياً
عَنِ الَحيِّ لا يَرشُد لِقَولِ الُمفَنِّدِ
كَفَى زاجِراً لِلمَرءِ أَيَّامُ دَهرِه
تَروحُ لَهُ بالواعِظاتِ وتَغتَدي
بُليتُ وأَبلَيتُ الرِّجالَ وأَصبَحَت
سِنُونَ طِوالٌ قَد أَنَت دُونَ مَولِدي
فَما أَنَا بِدعٌ مشن أُناٍ حَوادِثِ
رِجالٌ أَتَت مِن بَعدِ بُؤسَى بأَسعُدِ
فَنفسَكَ فاحفَظها مِنَ الغَيِّ والخَنَى
مَتَى تُغوِها يَغوَ الَّذي بِكَ يَقتَدي
وإن كانَتِ النَّعماءُ عِندكَ لاِمرِئٍ
فَمِثلاً بها فاجزِ الُمطالِبَ وَازدَدِ
إذا أَنتَ لَم تَنفَع بوِكِّدَ أَهلَهُ
ولَم تُنكِ بالبُؤسَى عَدُؤَّكَ فابعِدِ
إذا مَا امرؤٌ لَم يَرجُ مِنكَ هَوادَةً
فلا تَرجُها منهُ ولا حِفظَ مَشهَدِ
إذا أَنتَ فاكَهتَ الرِّجالَ فلا تَلَع
وقُل مِثلَما قالُوا ولا تَتَزَنَّدِ
إذا أَنتَ طالَبتَ الرِّجالَ نَوالَهُم
فَعِفَّ ولا تَأتي بِجَهدٍ فتُنكَدِ
وإيَّاكَ مِن فَرطِ المزاحِ فإِنَّهُ
جَديرٌ بَتسفيه الحَليمِ الُمسَدَّدِ
سَتُدرِكُ مِن ذي الفُحشِ حَقَّكَ كلَّهُ
بِحِلمكَ في رفِقٍ ولَماَّ تَشَدَّدِ
وَسَائِسِ أَمرٍ لَم يَسُسهُ أَبٌ لَهُ
ورائِمِ أَسبابِ الذَّي لَم يُعَوَّدِ
ووارِثِ مَجدٍ لَم يَنَلهُ وماجِدٍ
أَصَابَ بِمَجدٍ طارفٍ غَيرِ مُتلَدِ
وَراجي أُمورٍ جَمَّةٍ لَن يَنالَها
سَتُشِعبُه عَنها شَعوبٌ لِمُلحَدِ
ولا تُقصِرن عَن سِعيِ ما قَد وَرِثتَهُ
ومَا اسطَعت مِن خَيرٍ لَنفسِكَ فازدَدِ
وَعَدِّ سِواهُ القُولَ واعَلم بأَنَّهُ
مَتَى ما يُبِن في اليَومِ يَصرمِكَ في غَدِ
عَنِ الَمرءِ لا تَسأَل وسَل عَن قَرينِه
فكُلُّ قَرينٍ بالُمقارَنِ يَقتَدي
فإِن كانَ ذا شَرٍّ فَجَانِبهُ سُرعَةً
وإن كانَ ذا خَيرٍ فقارِنهُ تَهتَدي
وظُلمُ ذَوي القُربَى أَشَدُ مَضاََةً
على الَمرءِ مِن وَقعِ الُحسَامِ الُمهَنَّدِ
إذا ما رأَيتَ الشَّرَّ يَبعَثُ أَهلَهُ
وقامَ جُناهُ الشَّرَّ للشَّرَّ فاقعُدِ
إذا كنتَ في قَومٍ فَصَاحِب خَيارَهُم
ولا تَصحَبِ الأَردَى فَترَدى مَعَ الرَّدي
وبالعَدلِ فانطِق إن نَطَقتَ ولا تَلُم
وذا الذَّمِّ فاذمُمهُ وذا الَحمدِ فاحمَدِ
ولا تُلحِ إلاَّ مَن أَلاَمَ ولا تَلُم
وبالبَذلِ مِن شَكَوى صَديقِكَ فامدُدِ
عَسَى سائلٌ في حاجَةٍ إن مَنَعتَهُ
مِنَ اليَومِ سُؤلاً أَن يَسُوءَكَ في غَدِ
ولِلخَلقِ إذلالٌ لِمَن كانَ باخِلاً
ضَنيناً ومَن يَبخَل يُذَلَّ ويُزهَدِ
وأَبدَت ليَ الأَيَّامُ والدَّهرُ أَنَّهُ
فَأَرَّختُ مَن لا يُصلح الأَمَر يُفسِدِ
ولاَقَيتُ لَذَّاتِ الفَتَى وأَصابَني
قَوارِعُ مَن يَصبِر عَلَيها يُخَلَّدِ
إذا مَا تَكَرَّهتَ الَخليقَةَ لاِمرِئٍ
فلا تَغشَها واجلِد سِواها بِمَجَلدِ
ومَن لَم يَكُن ذا ناصِرٍ عِندَ حَقِّه
يُغَلَّب عَلَيهِ ذُو النَّصيرِ ويُضهَدِ
وفي كَثرَةِ الأَيدي عَنِ الظُّلمِ زاجِرٌ
إذا حَضَرَت أَيدي الرِّجالِ بِمَشهَدِ
وَللأَمرُ ذو الَميسُورِ خَيرٌ مَغَبَّةً
مِنَ الأَمرِ ذي الَمعسُورَةِ الُمَتَردِّدِ
سَأَكسِبُ مَجداً أو تَقُومَ قِيَامَتي
عَلَيَّ بِليلٍ نادبِاتي وعُوَّدي
يَنُجنَ عَلَى مَيتٍ ويُعلِنَّ رَنَّةً
تُؤَرِّقُ عَينَي كُلِّ باكٍ ومُسعَدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن زيدغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1643
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©