تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 مارس 2010 07:51:27 م بواسطة المشرف العام
0 426
ولَقَد أَغدُو بِطِرفٍ زانَهُ
ولَقَد أَغدُو بِطِرفٍ زانَهُ
وَجهُ مَنزُوفٍ وخَدٍّ كَالِمسَن
ذي تَليلٍ مُشنِقٍ قائِدَهُ
يَسَرٍ في الكَفِّ نَهدٍ ذي غُسَن
مُدمجٍ كالقِدحِ لاَ عَيبَ بهِ
فيُرَى فيهِ ولا صَدعَ أُبَن
رَمَّهُ الباري فَسَوَّى دَرأَهُ
غَمزُ كَفَّيهِ وتَخليقُ السَّفَن
أيّ ثغرٍ ما يُخفَ يَندب لهُ
ومتى يخل مِن القودِ يصن
كَرَبيبِ البَيتِ يَفري جُلَّهُ
طاعَةُ العُضِّ وتَسحيرُ اللَّبَن
فَبلَغنا صَنعَهُ حَتَّى شَتا
ناعِمَ البالِ لَجُوجاً في السَّنَن
فإِذا جالَ حِمَارٌ مُوحِشٌ
ونَعَامٌ نافِرٌ بَعدَ عَنَن
شَاءَنَا ذُو مَيعَةٍ يُبطِرُنا
خَمَرَ الأَرضِ وتَقديمَ الَجنَن
يَرأَبُ الشَّدَّ بِسَحٍّ مُرسِلٍ
كاحتِفالِ الغَيثِ بِالُمزنِ اليفَنَ
أَنسَلَ الذِّرعَانِ غَربٌ خَذِمٌ
وَعلاَ الرَّبرَبَ أَزمٌ لَم يُدَن
فالّذي يُمِسكُهُ يَحمَدُهُ
تَثِقٌ كالسِّيدِ مُمتَدُّ الرَّسَن
وإذا نَحنُ لَدَينا أَربَعٌ
يَهتَدي السَّائِلُ عَنَّا بِالدَّخَن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن زيدغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي426
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©