تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 مارس 2010 08:01:10 م بواسطة المشرف العام
0 427
أَلاَ أَيُّهَا المثري المزَجَّى
أَلاَ أَيُّهَا المثري المزَجَّى
أَلَم تَسمَع بِخَطبِ الأَوَّلينَا
دَعَا بِالبقَّةَ الأُمَراءَ يَوماً
جَذِيَمةُ عَصَر يَنجُوهُم ثُبينا
فلَم يَرَ غَيرَ ما أئتَمَرُوا سِواهُ
وشَدَّ لِرَحلِهِ السّفر الوضينا
فَطَاوَعَ أَمرَهُم وعَصَى قَصيراً
وكانَ يَقولُ لَو تَبَعَ اليَقينا
لخُطبَتِهِ الَّتي غَدَرَت وخانَت
وهُنَّ ذَواتُ غائِلَةٍ لُحينا
وَدَسَّت في صَحيفَتها إلَيه
ليَملكَ بِضعَها ولأَن تَدينا
فأَردَتهُ ورَغبُ النَّفسِ يُردي
ويُبدي لِلفَتَى الَحينَ المُبينا
وخَبَّرتِ العَصَا الأَنباءَ عَنهُ
وَلم أرَ مِثلَ فارِسِها هَجينا
فَفَاجَأَهَا وقَد جَمَعَت جُموعاً
عَلَى أَبوابِ حِصنٍ مُصلتينا
وقَدَّمَتِ الأَديمَ لِراهِشَيِه
وأَلفَى قَولَها كَذِباً ومَينا
ومِن حَذَرِ الُملاَوِمِ والمَخازي
وهُنَّ الُمندِياتُ لِمنَ مُنينا
أَطَفَّ لأَنِفِهِ الُموسَى قَصيرٌ
لِيَجدَعَهُ وكانَ بهِ ضَنينا
فَأَهواهُ لِمَارنِه فَأَضحَى
طِلاَبَ الوِترِ مَجدُوعاً مَشينا
وصَادَفَت امرأً لَم تَخشَ منهُ
غَوائَلهُ وما أَمنَت أَمينا
فلَمَّا ارتَدَّ منهُ ارتَدَّ صُلباً
يَجُرُّ المالَ والصَّدرَ الضَّغينا
أَتَتهَا العِيسُ تَحِملُ ما دَهَاهَا
وقِنعٌ في المُسُوحِ الدَّارِعينا
ودَسَّ لَهَا عَلَى الأَنقَاءِ عَمراً
بِشِكَّتِه وما خَشِيَت كَمينا
فَجَلَّلَها قَديمَ الأَثرِ عَضباً
يَصِلُّ بهِ الَحواجِبَ والَجبينا
فأَضحَت مشن خَزائِنِها كأَن لَم
تَكُن زَبَّاءُ حامِلَةً جَنينا
وأَبرَزَها الَحوادِثُ والَمنايا
وأَيُّ مُعَمِّرٍ لا يَبتَلينا
إذا أَمهَلنَ ذا جَدٍّ عَظيمٍ
عَطَفنَ لَهُ وَلو في طَيِّ حِينا
أَلَم تَرَ أنَّ ريبَ الدَّهِر يَعلُو
أَخَا النَّجَداتِ والحِصنَ الَحصينا
ولَم أَجِدِ الفَتَى يَلهُو بَشيءٍ
ولَو أَثرَى ولَو وَلَدَ البَنيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عدي بن زيدغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي427
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©