تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 مارس 2010 02:02:02 م بواسطة المشرف العامالسبت، 6 مارس 2010 02:09:30 م
0 426
أَيُحملُ ما يؤتى إلى فتياتكم
أَيُحملُ ما يؤتى إلى فتياتكم
وَأَنتُم رِجالٌ فيكم عدد النملِ
وَتصبحُ تَمشي في الرغام عفيرةً
عفيرةُ زفّت في النساءِ إلى بعلِ
وَلَو أَنّنا كنّا رِجالاً وكنتمُ
نِساءً لكنّا لا نقرّ بذا الفعلِ
فَموتوا كِراماً أَو أَميتوا عدوّكم
وَدبّوا لنارِ الحربِ بالحطبِ الجزلِ
وَإِلّا فخلّوا بَطنَها وتحمّلوا
إِلى بلدٍ قفرٍ وَموتوا من الهزلِ
فللبين خيرٌ من تمادٍ على أذىً
وللموت خيرٌ من مقام على الذلِّ
وَإِن أنتمُ لَم تغضبوا بعدَ هذهِ
فَكونوا نساءً لا تعبّ من الكحلِ
وَدونكمُ طيب العروسِ فإنّما
خُلقتم لأثوابِ العروس وللنسلِ
فَبُعداً وسُخفاً للّذي ليس دافعاً
وَيَختال يَمشي بيننا مشية الفحلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عفيرة بنت عفان الجديسيةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي426
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©