تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 مارس 2010 02:03:16 م بواسطة المشرف العامالسبت، 6 مارس 2010 02:12:00 م
0 402
أَلا تِلكُما عِرسي تَصُدُّ بِوَجهِها
أَلا تِلكُما عِرسي تَصُدُّ بِوَجهِها
وَتَزعُمُ في جاراتِها أَنَّ مَن ظَلَم
أَبونا وَلَم أَظلِم بِشَيءٍ عَمِلتُهُ
سِوى ما تَرَينَ في القَذالِ مِنَ القِدَم
فَيَوماً تُوافينا بِوَجهِ مُقَسَّمٍ
كَأَنَّ ظَبيَةٍ تَعطو إِلى ناضِرِ السَلَم
وَيَوماً تُريدُ مالَنا مَعَ مالِها
فَإِن لَم نُنِلها لَم تُنِمنا وَلَم تَنَم
نَبيتُ كَأَنّا في خُصومٍ عَرامَةً
وَتَسمَعُ جاراتي التَأَلِّيَ وَالقَسَم
فَقُلتُ لَها إِن تَناهَى فَإِنَّني
أَخو النُكرِ حَتّى تَقرَعي السِنَّ مِن نَدَم
لَتَجتَنِبَنكِ العيسُ خُنساً عُكومُها
وَذو مِرَّةٍ في العُسرِ وَاليُسرِ وَالعَدَم
وَأَيُّ مَليكٍ مِن مَعَدٍّ عَلِمتَمُ
يُعَذِّبُ عَبداً ذي جَلالٍ وَذي كَرَم
أَمِن أَجلِ كَبشٍ لَم يَكُن عِندَ قَريَةِ
وَلا عِندَ أَذوادٍ رِتاعٍ وَلا غَنَم
يُمَشّي كَأَن لاحَيَّ بِالجِزعِ غَيرُهُ
وَيَعلو جَراثيمَ المَخارِمِ وَالأَكَم
فَوَاللَهِ ما أَدري وَإِنّي لَصادِقٌ
أَمِن خَمَرٍ يَأتي الطِلالَ أَم أَتَّخَم
بَصُرتُ بِهِ يَوماً وَقَد كادَ صُحبَتي
مِنَ الجوعِ أَن لا يَبلُغوا الرَجمَ الوَحَم
بِذي حَطَبٍ جَزِلٍ وَسَهلٍ لِفائِدٍ
وَمِبراةِ غَزّاءٍ يُقالُ لَها هُذَم
وَزَندَي عَفارٍ في السِلاحِ وَقادِحٍ
إِذا شِئتُ أَورى قَبلَ أَن يَبلُغَ السَأَم
وَقالَ صِحابي إِنَّكَ اليَومَ كائِنٌ
عَلَينا كَما عَفّى قُدارٌ عَلى إِرَم
وَقِدرٍ يُهاهي بِالكِلابِ قُتارُها
إِذا خَفَّ أَيسارُ المَساميحُ وَاللُحُم
أَخَذتُ لِدينٍ مُطمَئِنٍّ صَحيفَةً
وَخالَفتُ فيها كُلَّ مَن جارَ أَو ظَلَم
أُخَوَّفُ بِالنُعمانِ حَتّى كأَنَّما
قَتَلتُ لَهُ خالاً كَريماً أَوِ اِبنَ عَم
وَإِنَّ يَدَ النُعمانِ لَيسَت بِكَزَّةٍ
وَلَكِن سَماءٌ تُمطِرُ الوَبلَ وَالدِيَم
لَبِستُ ثِيابَ المَقتِ إِن آبَ سالِماً
وَلَمّا أُفِتهُ أَو أُجَرَّ إِلى الرَجَم
يُثيرُ عَلَيَّ التُربَ فَحصاً بِرِجلِهِ
وَقَد بَلَغَ الذَلقُ الشَوارِبَ أَو نَجَم
لَهُ أَليَةٌ كَأَنَّها شَطُّ ناقَةِ
أَبَحُّ إِذا ما مُسَّ أَبهَرُهُ نَحَم
وَقَطَّعتُهُ بِاللَومِ حَتّى أَطاعني
وَأُلقي عَلى ظَهرِ الحَقيبَةِ أَو وَجَم
وَرُحنا عَلى العِبءِ المُعَلَّقِ شِلوُهُ
وَأَكرُعُهُ وَالرَأسُ لِلذِئبِ وَالرَخَم
مَواريثُ آبائي وَكانَت تَريكَةً
لِآلِ قُدارٍ صاحِبَ الفِطرِ في الحُطَم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عِلباء بن أرقمغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي402
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©