تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 مارس 2010 04:11:48 م بواسطة المشرف العامالسبت، 6 مارس 2010 04:15:30 م
0 334
وَلَقد أَمَرتُ أَخاكَ عَمراً أَمرَهُ
وَلَقد أَمَرتُ أَخاكَ عَمراً أَمرَهُ
فَعَصى وَضَيَّعَهُ بِذاتِ العُجرُمِ
فَإِذا أَمَرتُكِ بَعدَها فَتَبَيَّني
أَو أَقدِمي يَومَ الكَريهَةِ مُقدَمي
وَجَعَلتُ نَحري دونَ بَلدَةِ نَحرِهِ
وَلَبانَ مُهري إِذ أَقولُ لَهُ اِقدُمِ
في حَومَةِ المَوتِ الَّتي لا تَشتَكي
غَمَراتِها الأَبطالُ غَيرَ تَغَمغُمِ
وَكَأَنَّما أَقدامُهُم وةَأَكُفُّهُم
كَرَبٌ تَساقَطَ مِن خَليجٍ مُفعَمِ
لَمّا سَمِعتُ نِداءَ مُرَّةَ قَد عَلا
وَاِبنى رَبيعَةَ في الغُبارِ الأَقتَمِ
وَمُحَلَّماً يَمشونَ تَحتَ لِوائِهِم
وَالمَوتُ تَحتَ لِواءِ آلِ مُحَلِّمِ
وَسَمِعتُ يَشكُرَ تَدَّعي بِحُبَيِّبٍ
تَحتَ العَجاجَةِ وَهيَ تَقطُرُ بِالدَمِ
وَحُبَيِّبٌ يُزجونَ كُلَّ طِمِرَّةٍ
وَمِنَ اللَهازِمِ شَختُ غَيرِ مُصَرَّمِ
وَالجَمعُ مِن ذُهلٍ كَأَنَّ زُهاءَهُم
جُربُ الجِمالِ يَقودُها اِبنا شَعثَمِ
قَذَفوا الرِماحَ وَباشَروا بِنُحورِهِم
عِندَ الضِرابِ بِكُلِّ لَيثٍ ضَيغَمِ
وَالخَيلُ يَضبِرنَ الخَبارَ عَوابِساً
وَعَلى مَناسِجِها سَبائِبُ مِن دَمِ
لا يَصدِفونَ عِن الوَغى بِخُدودِهِم
في كُلِّ سابِغَةٍ كَلَونِ العِظلَمِ
نَجّاكَ مُهرُ اِبنَي حَلامٍ مِنهُم
حَتّى اِتَّقَيتَالمَوتَ بِاِبنَي حِذيَمِ
وَدَعا بَني أُمِّ الرُواعِ فَأَقبَلوا
عِندَ اللِقاءِ بِكُلِّ شاكٍ مُعلَمِ
يَمشونَ في حَلَقِ الحَديدِ كَما مَشَت
أُسدُ الغَريفِ بِكُلِّ نَحسٍ مُظلِمِ
فَنَجَوتَ مِن أَرماحِهِم مِن بَعدَما
جاشَت إِلَيكَ النَفسُ عِندَ المَأزِمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن الأسودغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي334
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©