تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 مارس 2010 04:12:35 م بواسطة المشرف العامالسبت، 6 مارس 2010 04:16:26 م
0 306
تَذَكَّرَ أُمَّ عَبدِ اللَهِ لَمّا
تَذَكَّرَ أُمَّ عَبدِ اللَهِ لَمّا
نَأَتهُ وَالنَوى مِنها لَجوجُ
وَما إِنَّ أَحوَرُ العَينَينِ رَخصُ ال
عِظامِ تَرودُهُ أُمٌّ هَدوجُ
بِأَحسَنَ مُقلَةً مِنها وَجيداً
غَداةَ الحِجرِ مَضحَكُها بَليجُ
وَهادِيَةٍ تَوَجَّسُ كُلَّ غَيبٍ
لَها نَفَسٌ إِذا سامَت نَشيجُ
تُصيخُ إِلى دَوِيِّ الأَرضِ تَهوي
بِمَسمَعِها كَم نَطِفَ الشَجيجُ
عَزَزناها وَكانَت في مَصامٍ
كَأَنَّ سَراتَها سَحلٌ نَسيجُ
وَيُهلِكُ نَفسَهُ إِن لَم يَنَلها
وَحُقَّ لَهُ سَحيرٌ أَو بَعيجُ
وَأَمهَلَها فَلَمّا وَرَّكَتهُ
شِمالاً وَهِيَ مُعرِضَةٌ تَهيجُ
أُتيحَ لَها أُغَيبِرُ ذو حَشيفٍ
غَبِيٌّ في نَجاشَتِهِ زَلوجُ
دَلَفتُ لَها أَوانَئِذٍ بِسَهم
نَحيضٍ لَم تَخَوَّنهُ الشُروجُ
سَديدِ العَيرِ لَم يَدحَض عَلَيهِ ال
غِرارُ فَقِدحُهُ زَعِلٌ دَروجُ
عَلَيهِ مِن أَباهِرَ لَيِّناتٍ
يُرِنُّ القِدحَ ظُهرانٌ دَموجُ
كَمَتنِ الذِئبِ لا نِكسٌ قَصيرٌ
فَأُغرِقُهُ وَلا جَلسٌ عَموجُ
يُقَرِّبُها لِمُطعَمِها هَتوفٌ
طِلاعُ الكَفِّ مَعقِلُها وَثيجُ
كَأَنَّ عِدادَها إِرنانُ ثَكلى
خِلالَ ضُلوعِها وَجدٌ وَهيجُ
وَبيضٍ كَالسَلاجِمِ مُرهَفاتٍ
كَأَنَّ ظُباتِها عُقُرٌ بَعيجُ
أَحاطَ الناجِشانِ بِها فَجاءَت
مَكاناً لا تَروغُ وَلا تَعوجُ
فَراغَت فَاِلتَمَستُ بِهِ حَشاها
وَخَرَّ كَأَنَّهُ خوطٌ مَريجُ
كَأَنَّ الريشَ وَالفوقَينِ مِنهُ
خِلافَ النَصلِ سيطَ بِهِ مَشيجُ
فَظَلتُ وَظَلَّ أَصحابي لَدَيهِم
غَريضُ اللَحمِ نىءٌ أَو نَضيجُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن الداخلغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي306
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©