تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 مارس 2010 05:51:03 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 8 مارس 2010 01:12:28 م
0 356
جنازة الفيلسوف المجهول
لم يرجع من وجهي سوى المراعي
أنا الميت ضمنياً في جهة ما
الأفق النابت على هوامش رواياتي
السائر في هلع الشوارع
غرفةُ إنعاشي وشقائق النعمان
والضوءُ ينبش قبر جدتي
أشرعتي تسند بطنَها إلى رئتي الحبلى
تخط الرصاصاتُ تاريخَ ميلادي
على صداقة السدود
أجوبة الغسق على سطوح ممحاة الحلم
أرقُ الحِبر لحظة ولادة الكلمة
ويتجمع دخانُ السيارات في زهرة الوريد
المطل على يقين الضوء
سحبٌ تلتصق بحنيني
سقط حجرُ الخوف من قرميد النفي
إلى قاع سفينتي والبحرُ مجفف
ودستورُ الألم يعدِّل قانونَ أنيني
مدينةٌ تولد من جراحي الحجرية
كانت المسدسات تنبعث في الخوخ
مثلما تموت الشلالات في قلبي
ماراً بكل دم امتصني
اكتشفتُ أنين المشهد الشعري
فلم أجد في تقاسيم رقبتي
غيرَ قريتي المحاصَرة
رصاصاتُ الحلم القمري تهزني
تصير أعضاءُ الفقراء الجديدة
قطعَ غيار على رفوف أجساد الأغنياء
سأحضن طرقاتِ المدن المحروقة
بالدعايات الانتخابية والرقص
على ذبول نظرات الشعب المسروقة
سأنتظر أمطاراً ترتب شعرَها
بعد أن تستيقظ من النوم
سأنتظر حشائش وفية لا تُسحَق
تحت بساطير المجندات الملمعة
سأنتظر شمساً سقط مشطُها
في أرض معركة خيالي
يا بعض ذكريات النار
والهواجسِ في الأرض الدمار
في ليل تنهمر فيه جيف النسور
وتنزوي الريح لتبكيَ على اللاشيء
قرب ارتعاش السور
يهاجر بستاني إلى عموده الفقري
ليكوِّم شتاتَ العصور .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم أبو عوادإبراهيم أبو عوادالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح356
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©