تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 مارس 2010 05:56:04 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 8 مارس 2010 01:13:01 م
0 289
تمارا تجلس عند قبري
دمعي الزرع العاصف وأتى الحصاد
في مواسم البكاء الأخضر
تنقر البلابلُ أجزاءَ مرضي
وسعالي يحمله الحمَام الزاجل
إلى ألوان تعلِّقني على بوابات المدن الأسيرة
نحيباً لمكنسة تهتف للجنون
وتبني البحيراتُ الآسنة أعشاشها
في ظَهري الذي يثقبه الحنين
الجسدُ هو المطر الملحي والقربان المعدني
فتمهَّلْ يا نزفي حتى أرثيَ طيورَ المستحيل
في نزفي شُباك يطل على نزيف الشجر
والدببةُ القطبية تستأجر مشاعر الأنهار
وجعي محصورٌ بين برتقالتين
إن دمعاتي الطعمُ وقلبي الصيادُ المتعَب
لكن الضرائب أرهقت الشفقَ الوحيد
عَرقُ الحرباء يغلي في شمس الأرياف
بنتٌ تجلس عند قبر الكستناء قبري
تنتظر قطارَ البجع والغيماتِ التي تنقل المشنوقين
هي السنديانةُ تخبِّئ تحت إبطها صوامعَ الحبوب
وشلالاتِ أفريقيا ضريحٍ يسبح في القرميد
لحمي منذورٌ للهتاف على سطح الدماء السمراء
دخلتُ في عزلة الرعد البنفسجية
رئتي تنقلب على رئتي
وليس المساءُ إلا خوخاً ذبيحاً
يطلع النخيلُ الدامع من مسامات جِلدي
ويقيم الصفصافُ الطريد موقفَ سيارات في لعابي
سروةٌ تنمو على أجنحة الصقور وسلالمِ القلب
عصافيرُ الشعير تقاسمتها سيوفُ الغربة
إن وجهي حراثة حقول الدمع
غسَّلتني المجراتُ وكفَّنتني الينابيعُ ودفنتني الفراشاتُ
لكنني ما زلتُ أركض إلى قلبٍ أحبَّني
تذوب فيه عقدُ حبل مشنقتي القديم
والخروبُ المطرود يغنِّي لنحلة مشلولة
تراقب جنازةَ الشطآن المنفية من بعيد
نزرع شجرَ البرق لغيرنا
ونرحل عندما يسقط طلاءُ أظافر الهضبة
في براميل الضجر الورقي
كأن أنوف المذبحة خجل براكين في ليلة الدخلة
وينتحر صمتُ الحِملان
كلما استخرجتُ من صخور رئتي أحزانَ البنفسج
إن القمح يغفو في سقوف أوعيتي الدموية
فما جدوى بكاء القمر في ليالي المجزرة ؟
إنني أذوب في غربة الأنبياء
وأنصهر في صلوات الشمس للإله
لا قمرٌ يضيء جراحَ قوس قزح
ولا نهرٌ يطرح أسئلته على الحمَام
فابكِ في الطحال المتسع لقمصان الضوء
عينان للصدى الحامض وسؤالاتِ الرمال
هل يبكي القشُّ على سطح دمعاتي الحديدية؟
وركضت المقاصلُ في خطوط قشرة الموز
فأيُّ متاهةٍ سوف تنصبُ على جناح البلبل
رايةَ اللوز وعنفوانَ الشطآن الخشبية ؟
نسيتُ أن أُطعم ثلجَ الجراحات رصيفاً طازجاً
والأقمارُ تلف ضماداتٍ رملية حول نزيف السكون
شواهدُ قبور لامعة تحت وهج ظهيرة اليانسون
وساعةُ يدي تحفر في براويز المساء نسيانَ البحيرات.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم أبو عوادإبراهيم أبو عوادالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح289
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©