تاريخ الاضافة
الأحد، 7 مارس 2010 07:20:07 ص بواسطة المشرف العام
0 307
جدتي الأمية تضع آخر نظرياتها
غابةٌ من اللازورد تلتقي بعشيقها
مقابل قبري المطموس
ويتبادلان الأكفان الجاهزة
بعد انتهاء الدوام المدرسي
جسدي مطر الياسمين
اشربيني يا تربةَ أضرحة السنجاب الكريستالية
حول معاطف المجرات يُزرع الصخر الزيتي
وينمو إجاصاً ثورياً يظلل عنفَ الربيع
وحروفَ من ماتوا قبل أن يقولوا كلمة السر
ويفكوا شيفرة الدمع
أخي القمر
أيها الملك المتوج على أحزاني
رغم أنف الشمام الفوري
إن البرق أوصاني
ألا أعطيَ قلبي لغير الشركسيات
دخلتُ إلى اسم الفراشة
أقرضتُ كبدي طبشورَ الدماء
وأعطيتُ للصواعق عنوانَ أمس العشبة
للبريد_ الذي ضيَّعه الأسفُ_ وجهُ النخيل
وهذا الصباح برتقالة للأسرى
البطاطا المقلية والجثثُ المقلية والوطنُ المقلي
رميتُ دمي في طحال تفاحة
شَعري سوسنة تخرج من حكم الإعدام
لتقضيَ فترة النقاهة
ربما يؤخرون شنقي كي تلعب الأميرة
كرةَ السلة في قسمات وجهي
جدتي تحمل جغرافيةَ القصيدة في منديلها
وتهزم الحطبَ الفيلسوف
كراسي المسرح المذبوح
للأرض دوي نحلة المنفى
فاصعدْ من أنقاض البيلسان
كنافذة تشرف على مزرعة جماجم
لعل البطيخ يفضي إلى شرارة حكاية
تبدأ من النهاية
ويبصق العبيدُ صدورَهم تحت حجر الرحى
والمنافي المرقمةُ تتفرس في وجوهنا المحجوزة
دمي لا تحتمله الطرقات لا يُحمَل
هو الحامل لأشواق صخور الشفق
حبيبةُ القمر تتوزع في الرخام القتيل
والجراحُ الكلسية خلف صخرات النحيب
وبكيتُ في غرفة الفندق وحيداً
لكن دمعي لا يليق بعيون قارة الرجفة .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم أبو عوادإبراهيم أبو عوادالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح307
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©