تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 مارس 2010 08:20:04 ص بواسطة المشرف العام
0 423
احتضارات فيلسوف في مجتمع متخلف
هي حبات الندى في أفواه التماسيح
أشكالُ عَرَقي تصب في الأمازون
فلا تستجوبْ يا موجُ حفارَ قبري
إنه مشغول بشرب الشاي الأخضر
عند بلوط الهذيان
أتيتُ وفي أجفاني حفلُ زفاف دجلة
كلُّ الأنهار وجهٌ للنسيان
يصبه الارتعاش في هدبي المسافرة
حزينٌ كأن دمي أرجوحة خالية
تنبعث من وهج الغمام شرايينُ الأرْز
لم يصل المهاجرون إلى برقوق الذاكرة
لأنهم أهزوجة الصحاري العابرة
في الأغاني المستهلكة
ما أنتَ يا قلبي إلا غيمة
تجلس عليها أسماك النفي والتشرد
عُدْ إلى اسمك يا لمعان الشاطئ
فأنا طريقي المار على تفاحات الغسق
يتذكرني كلُّ دمٍ مَر حصاناً في قاع المحيط
لا خدودي شظايا
ولا زهرة البرق ديناميت
يتناول قلمُ الحِبر طعام الغداء في خيمة الأشلاء
ترك النجارُ أخشابَ الذكرى وراء ظهره
ومات قرب أشلائي المزهرة جوافةً للمشردين
للعاصفة عينان تطبقان على الرصاصة
إنْ تجمع النعاسَ في كيس ورقي
تجدْ رأسَ أبيك على طائرة ورقية
ما أنا إلا أنتَ
مرايا تسبح في جسدي المصلوب
وتتزوج القشَّ الأحمر
يجلسون على المناديل التي عبرتْ
في الميناء الظهيرة
وحباتُ الحمص تصعد إلى خدودي
تركتُ بلادي وما فيها من رعود
تصرخ في وجه الغريب
لم يعد في صوتي غير مدينة
تصلب إوزةَ الصراخ
نختبئ في صناديق الفاكهة
خوفاً من أحاديث جدتنا عن الأغراب
الذين قُتلوا في الغمام الأحمر
وأظل أسأل ضابطَ المخفر
عن دمي المضاع في المراكب وشِباكِ الصيد
بنتٌ في عينيها جثامين الشهداء
ناديتُ على النمور السابحة في الغروب
وكان الصدى تفاحة
يتجمع حولها الفلاحون والصيادون في المساء
أين صباحاتي ؟
سألتُ كلَّ أوحال الملاجئ والدروب
لن تجتمع زرقةُ شَعر السنديانة
بالوجوه العابرة خلف تابوت الحصى
لكَ المرآة نزيفاً
وبعضُ المشردين الذين يصفقون للخليفة
كلُّ وردةٍ صرخةٌ في قفصي الصدري
وجاء الطوفان من جهة التقاء الغريب بالغريب
كلنا سوف نسجِّل أسماءنا
على حيطان كوخ اليمام
ما مضى من أشلائنا يظل يتذكرنا
نحن المنسيين في أكواب الحليب الطازج
على موائد الأثرياء
ما مضى من ذكرياتنا سوف ينسانا
نحن العالقين على أعواد المشانق لأننا غرباء
ما بصمةُ صرخة الجبال الواقعة
على أعناق الظباء ؟
عَرَقٌ ليس كعرق الهضاب الأسيرة
وحلمٌ ليس كأحلام البلاد المسجلة
في دواوين الخراج
انتظرْ أيها الانتظار
لأني أريد أن أتحدث مع الطوفان
الذي لا يسمعني نزيفي بندقية نسيها المحارِب
في سريره البارد
لا امرأة في دمي تمتص اكتئابَ الحصى
ولا أهزوجة
عبروا في الشفق لحظة ولادة الحزن القسري
زمانٌ يحتل جِلدي
والصدف يجمعني على شاطئ سقط سهواً
من خارطة الدماء والحروب
لا بد أن ماري أنطوانيت
لم تسمع نحيب الفتيات المغتصَبات
في حي سان أنطوان
رقصةُ الليلك المذبوحة
على منضدة أوداج الصياح
فاذكري الأطفال اللقطاء
يا مساءات الذبيحة كما تذكرين مقاس أحذية سيدات المجتمع المخملي في مرسيليا
كلنا رعشات للصاعقة
أُصلِّي الجمعة في قصر فرساي
سقطتْ وردةٌ على ظل الغياب
تفترشني أقبية السراب
فأنهض من صحارينا
أفتش عن سراييفو بين الركام
ما السكين في مطبخ الأنقاض
إلا تاريخ زهرة تُحتضر
أحضِروا جِلدي من المسلخ
ولا تضعوه على جسد ثعالب
وطني الغارقَ في الصمت الشمسي
البسْني كما أنا
أبحث في قامات الأشباح عن ذكريات مدينة
كانت شرطيةً تحرس قفصي الصدري
والأنينُ الذي يتشمس تحت مقاصل العشاق
وجهُ مقاتِلٍ مرَّ من أمام باب الحلم
استجوبَني ريشُ المسدسات
فلذتُ بالموج النائم على حافة البئر
صمتي ما زال يتفجر في الدروب
والناسُ يهتفون لموكب الذباب الإمبراطوري
إن يدي نبتةٌ اقطفْها وازرعْها
في ذرات الأكسجين فوق منحدرات الدموع
وروابي الوداع الأعزب
أسير واثقاً من صرختي إلى بلدة
لا تعترف بالبحارة الراجعين إلى نسائهم بلا صيد
والأميرةُ على شرفة القصر
تزيل مكياجَها بجلود الدلافين اليتيمة
راكضاً في أفلاك الكمثرى
حاضناً موتَ الأشجار الواقفة
إنني الطرقات الساحلية في أجساد البحارة
لي عريُ المسافات وليمونُ الحكايات
وجدتي تقص علينا أحداث مقتل أبي
كن شرقاً لجهة ثامنة تأتي
لتغتالنا في حدائق المريخ
والجائعاتُ يمضغن أثداءهن في قلب الزمهرير
رأس الحسين تدور
أيها الأمويون الطالعون
من احتضارات الخيل ودماء المذنَّبات
في غرف القصور المتهاوية
لا مكان لكم في رئة الشروق
وجاء شتاء المقابر ممتطياً عربات التوت
إن كوابيس الجدار سحنة صحراوية
تعج بالعروق المقطوعة
رقمُ الحافلة التي ستنقل جثاميننا
مطبوعٌ على لحوم المسافرين
يدان محمولتان على عمر القصدير البري .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم أبو عوادإبراهيم أبو عوادالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح423
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©