تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 مارس 2010 10:41:44 م بواسطة المشرف العام
0 320
لَقَد سُمتَ نَفسَكَ يا اِبنَ الظَرِب
لَقَد سُمتَ نَفسَكَ يا اِبنَ الظَرِب
وَجَشَّمتَهُم مَنزِلاً قَد صَعُب
وَحَمَّلتَهُم مَركَباً باهِظاً
مِنَ العِبءِ إِذ سُقتَهُم لِلشَغَب
بِحَربِ خُزاعَةَ أَهلِ العُلا
وَأَهلِ الثَناءِ وَأَهلِ الحَسَب
هُمُ المانِعو البَيتِ وَالذائِدونَ
عَنِ الحُرُماتِ جَميعَ العَرَب
نَفَوا جُرهُماً وَنَفَوا بَعدَهُم
كِنانَةَ غَصباً بِبيضِ القُضُب
وَسُمرِ الرِماحِ وَجُردِ الجِيادِ
عَلَيها فَوارِسُ صِدقٍ نُجُب
وَهُم أَلحَقوا أَسَداً عَنوَةً
بِأَحياءِ طَيٍّ وَحازوا السَلَب
خُزاعَةُ قَومي فَإِن أَفتَخِر
بِهِم يَزكُ مُعتَصَري وَالنَسَب
هُمُ الرَأسُ وَالناسُ مِن بَعدِهِم
ذُنابى وَما الرَأسُ مِثلُ الذَنَب
يُواسي لَدى المَحلِ مَولاهُمُ
وَتُكشَفُ عَنهُ غُمومُ الكُرَب
فَجارُهُمُ آمِنٌ دَهرَهُ
بِهِم أَن يُضامَ وَأَن يُغتَصَب
يُلَبّونَ في الحَربِ خَوفَ الهِجاءِ
وَيَبرونَ أَعداءَهُم بِالحَرَب
وَلَو لَم يُنَجِّكَ مِن كَيدِهِم
أَمينُ الفُصوصِ شَديدُ العَصَب
لَزُرتَ المَنايا فَلا تَكفُرَن
جَوادَكَ نُعماهُ يا اِبنَ الظَرِب
فَإِن يَلتَقوكَ يَزُركَ الحِما
مُ أَو تَنجُ ثانِيَةً بِالهَرَب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قَيسِ بنِ الحَدّادِيَّةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي320
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©