تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 مارس 2010 10:43:50 م بواسطة المشرف العام
0 390
إِنَّ الفُؤادَ قَد أَمسى هائِماً كَلِفاً
إِنَّ الفُؤادَ قَد أَمسى هائِماً كَلِفاً
قَد شَفَّهُ ذِكرُ سَلمى اليَومَ فَاِنتَكَسا
عَناهُ ما قَد عَناهُ مِن تَذَكُّرِها
بَعدَ السُلُوِّ فَأَمسى القَلبُ مُختَلَسا
وَبَعدَما لاحَ شَيبٌ في مَفارِقِهِ
وَبانَ عَنهُ الصِبا وَالجَهلُ فَاِنمَلَسا
تَذَكَّرَ الوَصلَ مِنها بَعدَما شَحَطَت
بِها الدِيارُ فَأَمسى القَلبُ مُلتَبَسا
فَعَدِّ عَنكَ هُمومَ النَفسِ إِذ طَرَقَت
وَاِشدُد بِرَحلِكَ مِذعانَ السُرى سُدُسا
عَيرانَةً عَنتَريساً ذاتُ مُعجَمَةٍ
إِذا الضَعيفُ وَنى في السَيرِ أَو رَجَسا
تَجتابُ كُلَّ مَطاً ناءٍ مَسافَتُهُ
وَمَهمَهٍ ما بِهِ حَبسٌ لِمَن حَبَسا
إِذا تَرَدّى السَرابُ القورُ فَاِلتَمَعَت
أَشباهُ بيضٍ مُلاءٍ لَم تُصِب دَنَسا
خاضَت بِنا غَولَهُ وَالعيسُ وانِيَةٌ
وَقَد تَخَبّى بَها اليَعفورُ فَاِكتَنَسا
كَأَنَّها بَعدَما طالَ النِجاءُ بِها
مُحاذِرٌ ظَلَّ يَحدو ذُبَّلاً عُجُسا
أَو مُفرَدٌ أَسفَعُ الخَدَّينِ ذو جُدُدٍ
جادَت لَهُ مِن جُمادى لَيلَةٌ رَجَسا
وَباتَ ضَيفاً لِأَرطاةٍ يَلوذُ بِها
في مُرجَحِنٍّ مَرَتهُ الريحُ فَاِنبَجَسا
حَتّى إِذا لاحَ ضَوءُ الصُبحِ باكَرَهُ
مُعاوِدُ الصَيدِ يُشلي أَكلُباً غُبُسا
فَاِنصاعَ وَاِنصَعنَ أَمثالَ القِداحِ مَعاً
تَخالُ أَكرُعَها بِالبيدِ مُرتَعَسا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قَيسِ بنِ الحَدّادِيَّةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي390
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©