تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 مارس 2010 10:44:25 م بواسطة المشرف العام
0 454
أَجِدَّكَ إن نُعمٌ نَأَت أَنتَ جازِذعُ
أَجِدَّكَ إن نُعمٌ نَأَت أَنتَ جازِذعُ
قَدِ اِقتَرَبَت لَو أَنَّ ذَلِكَ نافِعُ
قَدِ اِقتَرَبَت لَو أَنَّ في قُربِ دارِها
نَوالاً وَلَكِن كَلُّ مَن ضَنَّ مانِعُ
وَقَد جاوَرَتنا في شُهورٍ كَثيرَةٍ
فَما نَوَّلَت وَاللَهُ راءٍ وَسامِعُ
فَإِن تَلقَيَن نُعمى هُديتَ فَحَيِّها
وَسَل كَيفَ تُرعى بِالمَغيبِ الوَدائِعُ
وَظَنّي بِها حِفظٌ لِغَيبي وَرِعيَةٌ
لِما اِستُرعِيَت وَالظَنُّ بِالغَيبِ واسِعُ
وَقُلتُ لَها في السِرِّ بَيني وَبَينَها
عَلى عَجَلٍ أَيّانَ مَن سارَ راجِعُ
فَقالَت لِقاءٌ بَعدَ حَولٍ وَحِجَّةٍ
وَشَحطُ النَوى إِلّا لِذي العَهدِ قاطِعُ
وَقَد يَلتَقي بَعدَ الشَتاتِ أُولو النَوى
وَيَستَرجِعُ الحَيَّ السَحابُ اللَوامِعُ
وَما إِن خَذولٌ نازَعَت حَبلَ حابِلٍ
لِتَنجُوَ إِلّا اِستَسلَمَت وَهيَ ظالِعُ
بِأَحسَنَ مِنها ذاتَ يَومٍ لَقيتُها
لَها نَظَرٌ نَحوي كَذي البَثِّ خاشِعُ
رَأَيتُ لَها ناراً تُشَبُّ وَدونَها
طَويلُ القَرا مِن رَأسِ ذَروَةَ فارِعُ
فَقُلتُ لِأَصحابي اِصطَلوا النارَ إِنَّها
قَريبٌ فَقالوا بَل مَكانُكَ نافِعُ
فَيا لَكَ مِن حادٍ حَبَوت مُقَيَّداً
وَأَنحى عَلى عِرنَين أَنفِكَ جادِعُ
أَغَيظاً أَرادَت أَن تُخِبَّ جِمالُها
لِتَفجَعَ بِالأَضعانِ مَن أَنتَ فاجِعُ
فَما نُطفَةٌ بِالطَودِ أَو بِضَرِيَّةٍ
بَقِيَّةُ سَيلٍ أَحرَزَتها الوَقائِعُ
يُطيفُ بِها حَرّانُ صادٍ وَلا يَرى
إِلَيها سَبيلاً غَيرَ أَن سَيُطالِعُ
بِأَطيَبَ مَن فيها إِذا جِئتَ طارِقاً
مِنَ اللَيلِ وَاِخضَلَّت عَلَيكَ المَضاجِعُ
وَحَسبُكَ مِن نَأيٍ ثَلاثَةُ أَشهُرٍ
وَمِن حَزَنٍ أَن زادَ شَوقَكَ رابِعُ
سَعى بَينَهُم واشٍ بِأَفلاقِ بِرمَةٍ
لِيَفجَعَ بِالأَظغانِ مَن هُوَ جازِعُ
بَكَت مِن حَديثٍ بَثَّهُ وَأَشاعَهُ
وَرَصَّفَهُ واشٍ مِنَ القَومِ راصِعُ
بَكَت عَينُ مَن أَبكاكَ لا يَعرِفُ البُكا
وَلا تَتَخالَجكِ الأُمورُ النَوازِعُ
فَلا يَسمَعَن سِرّي وَسِرَّكِ ثالِثٌ
أَلّا كُلُّ سِرٍّ جاوَزَ اِثنَينِ شائِعُ
وَكَيفَ يَشيعُ السِرُّ مِنّي وَدونَهُ
حِجابٌ وَمِن دونِ الحِجابِ الأَضالِعُ
وَحُبٌّ لِهَذا الرَبعِ يَمضي أَمامَهُ
قَليلُ القِلى مِنهُ جَليلٌ وَرادِعُ
لَهوتُ بِهِ حَتّى إِذا خِفتُ أَهلَهُ
وَبَيَّنَ مِنهُ لِلحَبيبِ المُخادِعُ
نَزَعتُ فَما سِرّي لِأَوّلِ سائِلٍ
وَذو السِرِ ما لَم يَحفَظِ السِرَّ ماذِعُ
وَقَد يَحمَدُ اللَهُ العَزاءَ مِنَ الفَتى
وَقَد يَجمَعُ الأَمرَ الشَتيتَ الجَوامِعُ
أَلا قَد يُسلّى ذو الهَوى عَن حَبيبِهِ
فَيَسلى وَقَد تُردي المَطِيَّ المَطامِعُ
كَما قَد يُسلّى بِالعِقالِ وَبِالعَصا
وَبِالقَيدِ ضِغنُ الفَحلِ إِذ هُوَ نازِعُ
وَما رَاعَني إِلّا المُنادي أَلا اِظعَنوا
وَإِلّا الرَواغي غُدوَةً وَالقَعاقِعُ
فَجِئتُ كَأَنّي مُستَضيفٌ وَسائِلٌ
لِأُخبِرَها كُلَّ الَّذي أَنا صانِعُ
فَقالَت تُزَحزِح ما بِنا كُبرُ حاجَةٍ
إِلَيكَ وَلا مِنّا لِفَقرِكَ راقِعُ
فَمازِلتُ تَحتَ السَترِ حَتّى كَأَنَّني
مِنَ الحَرِّ ذو طِمرَينِ في البَحرِ كارِعُ
فَهَزَّت إِلَيَّ الرَأسَ مِنّي تَعَجُّباً
وَعُضِّضَ مِما قَد فَعَلتُ الأَصابِعُ
فَأَيُّهُما ما أَتبَعَنَّ فَإِنَّني
حَزينٌ عَلى إِثرِ الَّذي أَنا وادِعُ
بَكى مِن فِراقِ الحَيِّ قَيسُ بنُ مُنقِذٍ
وَإِذراءُ عَينَي مِثلِهِ الدَمعُ شائِعُ
بِأَربَعَةٍ تَنهَلُّ لَمّا تَقَدَّمَت
بِهِم طُرقٌ شَتّى وَهُنَّ جَوامِعُ
وَما خِلتُ بَينَ الحَيِّ حَتّى رَأّيتُهم
بِبَينونَةَ السُفلى وَهَبَّت سَوافِعُ
وَإِنّي لَأَنهى النَفسَ عَنها تَجَمُّلاً
وَقَلبي إِلَيها الدَهرَ عَطشانُ جائِعُ
كَأَنَّ فُؤادي بَينَ شِقَّينِ مِن عَصاً
حِذارَ وُقوعِ البَينِ وَالبَينُ واقِعُ
يَحُثُّ بِهِم حادٍ سَريعٌ نَجاؤُهُ
وَمُعرىً عَنِ الساقَينِ وَالثَوبُ واسِعُ
فَقُلتُ لَها يا نُعمَ حُلّي مَحَلَّنا
فَإِنَّ الهَوى يا نُعمَ وَالعَيشُ جامِعُ
فَقالَت وَعَيناها تَفيضانِ عَبرَةً
بِأَهلِيَ بَيِّن لي مَتى أَنتَ راجِعُ
فَقُلتُ لَها تَاللَهِ يَدري مُسافِرٌ
إِذا أَضمَرَتهُ الأَرضُ ما اللَهُ صانِعُ
فَشَدَّت عَلى فيها اللِثامَ وَأَعرَضَت
وَأَمعَنَ بِالكُحلِ السَحيقِ المَدامِعُ
وَإِنّي لِعَهدِ الوُدِّ راعٍ وَإِنَّني
بِوَصلِكَ ما لَم يَطوِني المَوتُ طامِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قَيسِ بنِ الحَدّادِيَّةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي454
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©