تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 10 مارس 2010 02:42:06 ص بواسطة المشرف العامالأربعاء، 10 مارس 2010 02:44:37 ص
0 288
تَقولُ العاذِلاتُ أَكُلَّ يَومٍ
تَقولُ العاذِلاتُ أَكُلَّ يَومٍ
لِرَجلَةِ مالِكٍ عُنُقٌ شِحاحٌ
كَذلِكَ يُقتَلونَ مَعي وَيَوماً
أَءوبُ بِهِم وَهُم شُعثٌ طِلاحُ
وَيَوماً نَقتُلُ الأَثآرَ شَفعاً
فَنَترُكُهُم تَنوبُهُم السِراحُ
فَلَستُ بِمُقصِرٍ ما سافَ مالي
ولَو عُرِضَت بِلَبَّتِيَ الرِماحُ
وَمَن تَقلِل حَلوبَتُهُ وَيَنكُل
عَنِ الأَعداءِ يَغبِقُهُ القَراحُ
فَلوموا ما بَدا لَكُم فَإِنّي
سَأَعتِبكُم إِذا اِنفَسَحَ المُراحُ
رَأَيتُ مَعاشِراً يُثنى عَلَيهِم
إِذا شَبِعوا وَأَوجَهُهُم قِباحُ
يَظَلُّ المُصرِمونَ لَهُم سُجوداً
وَلَو لَم يُسقَ عِندَهُم ضَياحُ
كَرَهتُ العَقرَ عَقرَ بَني شُلَيلٍ
إِذا هَبَّتِ لِقاريها الرِياحُ
كَرَهتُ بَني جَذيمَةَ إِذ ثَرَونا
قَفا السَلَفَينِ وَاِنتَسَبوا فَباحوا
فَأَمّا نِصفُنا فَنَجا جَريضاً
وَأَمّا نِصفُنا الأَوفى فَطاحوا
وَقَد خَرَجَت قُلوبُهُمُ فَماتوا
عَلى إِخوانِهِم وَهُمُ صِحاحُ
وَصَمَّمَ وَسطَهُم سُفيانُ لَمّا
أَلَمَّ بِهِم عَن الوِردِ الشِياحُ
مَجازَ نِجادِ أَنصَحَ وَاِنتَحَوهُ
كَما يَتَكَفَّتِ العِلجُ الوَقاحُ
لِعادَتِهِ وَما قَد كانَ يُبلي
إِذا ما كَفَّتَ الظُعنَ الصَباحُ
إِذا خَلَّفتَ خاصِرَتي سَرارٍ
وَبَطنَ هُضاضَ حَيثُ غَدا صُباحُ
تَرَكتَ صَديقَنا وَبَلَغتَ أَرضاً
بِها عُذرٌ لِنَفسِكَ أَو نَجاحُ
فَلا يَنجو نَجائي ثُمَّ حَيٌّ
مِنَ الحَيَوانِ لَيسَ لَهُ جَناحُ
عَلى أَنّي غَداةَ لَقيتُ قَسراً
لَم أَرمِهِمُ وَقَد كَمِلَ السِلاحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مالك بن الحارثغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي288
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©