تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 مارس 2010 09:54:39 ص بواسطة المشرف العام
0 343
محاولة لفهم لغة البحر
الآنَ ينتهي حُكْمُ الجواسيس في عواصم الرماد المثخنة بالأميرات
تنكمش ممالكُ القُمامة وجُمهورياتُ الدَّيناصور
في علب السردين الفارغة
عنوانُ بريد الفُستق هو تحدي جنون الأكاسرة
أَستعد لأن أُسَرِّحَ باريسَ من حقيبة ماري أنطوانيت
المصنوعةِ من جلود الأفارقة
أعقد اتفاقيةً مع جفوني لأدفنَ مملكةَ الزبد
في الساحل الذي يكون فيه الراعي عدوَّ الغنم !
ترعى المغاراتُ الصقورَ
وأعوادَ الثقاب المخصصةَ لشموع الضحك
تتسلق طفولةُ المساء أناشيدَ الرعاة
لتبلغَ طُفولتي التي رمتها السُّلطانةُ
في غرفة الألعاب الخاصة بأبنائها !
أزرع مذكراتِ التوقيف الصادرة عن الجنرال ديغول
على سياج حديقتي لأتعلم تعب الشموس الفضية
في المحاكم العسكرية التي تنبت على عرق المجاهدين
في مخيلتي تنمو أغصانُ النسيان
ويختلط ظمأُ شفاه الوداع بأوجاع السيول
في راحتيك يا نافذتي أوراقٌ بيضاء تُورق تحدياً للطاغية
الطريقُ إلى المدينة التي استعارها الملوكُ من ظلي بالقوة
تمر عبر دمي
أماه لا تنتظريني خلف جذر الشموس الجريحة وأصفادِ نحيبي
لأن السجونَ التي بَلعت الشَّجرَ الأخضر تجري ورائي
أيها السجانُ ، لا تَبِعْ قلبك للقرصان الذي يتجسس على الملح الأسود
في دموع التماسيح
لا ترم بكاءَ الأرامل على عتبات البنوك الربوية
مُرابون يجهزون الرماح لوأد أرواحهم
حباتُ الرمل تسأل : (( من أين يأخذ السَّجانُ راتبَه ؟! ))
أُجيب عن أسئلة المحقِّق في زاوية الغرفة
ومُسدَّساتُ العدو التي تستحم على مكتبي بدماء الشهداء
أعرفها كأزهار الطفولة التي نسفها المخبرون
والسلاطين الذين رموا شعوبهم في السكوت المحاصر
كُلُّ شيءٍ في غرفتي سوف يُقاوِمهم :
(( الجدران والبلاط وصورة جَدِّي ))
صوتي منجنيق يحرس الصوتَ والصدى
أناشيد الفجر تفور في أهدابي
أُقاوم أعدائي الذين يتناوبون على حراثة ذُلِّهم
أَنا النُّطْفةُ المتشكِّلة في مركز الدَّوامة
أَسأل كم جثةً لهنديٍّ أحمر رماها الرجالُ المدجَّجون بالأرصفة؟
كم بِنْتاً وَأَدَهَا أعضاءُ نادي الجاهلية ؟!
كم أميراً سرق براءةَ البرتقال في جثث الأطفال ؟!
وطَبَّاخُ الأمير ما زال يبحث عن ذُلِّه
مِنْ حَقِّ مقاصلِ الحشائش أن تعيش في جوربي !
عُمُرُ الثلوجِ ياقوتُ المساء على مداخن أكواخ المنافي
الطَّحينُ شِعْرُ العواصف
وكان طفلُ المرعى يُحْتَضَرُ على كتف جدته القتيلة
خِنجري إِمارةُ البطيخ العاري في أجساد الرفض الدائم
هذه قصورُ الذئب التي شيدوها على جثثنا هي لونهم الزائل
والطوفان لا يستأذن من البشر
السماء سوف تَنْشَقُّ وتكون وردةً كالدِّهان
أين سيهرب القتلةُ الذين يقضون إجازة الصيف خلف رَبطات العُنُق ؟!
هل سيفتحون الزنازين للسائحات العاريات ؟!
اتركوا العصافير تُسَبِّحْ صَانِعَ أرواحِها وقابضَها
اتركوا النَّحل في البرية يُغَازِلْ حبوبَ اللقاح
لنحبَّ النخلةَ عَمَّتنا
لنحبَّ صورَ الخيل في كلام السَّحاب .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم أبو عوادإبراهيم أبو عوادالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح343
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©