تاريخ الاضافة
الخميس، 11 مارس 2010 06:29:59 م بواسطة المشرف العام
0 457
أَجَدَّ القَلبُ مِن سَلمى اِجتِنابا
أَجَدَّ القَلبُ مِن سَلمى اِجتِنابا
وَأَقصَرَ بَعدَ ما شابَت وَشابا
وَشابَ لِداتُهُ وَعَدَلنَ عَنهُ
كَما أَنضَيتَ مِن لُبسٍ ثِيابا
فَإِن تَكُ نَبلُها طاشَت وَنَبلي
فَقَد نَرمي بِها حِقَباً صيابا
فَتَصطادُ الرِجالَ إِذا رَمَتهُم
وَأَصطادُ المُخَبَّأَةَ الكَعابا
فَإِن تَكُ لا تَصيدُ اليَومَ شَيئاً
وَآبَ قَنيصُها سَلَماً وَخابا
فَإِنَّ لَها مَنازِلَ خاوِياتٍ
عَلى نَملى وَقَفتُ بِها الرِكابا
مِنَ الأَجزاعِ أَسفَلَ مِن نُمَيلٍ
كَما رَجَّعتَ بِالقَلَمِ الكِتابا
كِتابَ مُحَبِّرٍ هاجٍ بَصيرٍ
يُنَمِّقُهُ وَحاذَرَ أَن يُعابا
وَقَفتُ بِها القَلوصَ فَلَم تُجِبني
وَلَو أَمسى بِها حَيٌّ أَجابا
وَناجِيَةٍ بَعَثتُ عَلى سَبيلٍ
كَأَنَّ عَلى مَغابِنِها مَلابا
ذَكَرتُ بِها الإِيابَ وَمَن يُسافِر
كَما سافَرتُ يَدَّكِرِ الإِيابا
رَأَبتُ الصَدعَ مِن كَعبٍ فَأَودى
وَكانَ الصَدعُ لا يَعِدُ اِرتِئابا
فَأَمسى كَعبُها كَعباً وَكانَت
مِنَ الشَنآنِ قَد دُعَيَت كِعابا
حَمَلتُ حَمالَةَ القُرَشِيِّ عَنهُم
وَلا ظُلماً أَرَدتُ وَلا اِختِلابا
أُعَوَّدُ مِثلَها الحُكَماءَ بَعدي
إِذا ما الحَقُّ في الأَشياعِ نابا
سَبَقتُ بِها قُدامَةَ أَو سُمَيراً
وَلَو دُعِيا إِلى مِثلِ أَجابا
وَأَكفيها مَعاشِرَ قَد أَرَتهُم
مِنَ الجَرباءِ فَوقَهُمُ طِبابا
يَهِرُّ مَعاشِرٌ مِنّي وَمِنهُم
هَريرَ النابِ حاذَرَتِ العِصابا
سَأَحمِلُها وَتَعقِلُها غَنِيٌّ
وَأورِثُ مَجدَها أَبَداً كِلابا
فَإِن أَحمَد بِها نَفسي فَإِنّي
أَتَيتُ بِها غَداتَئِذٍ صَوابا
وَكُنتُ إِذا العَظيمَةُ أَفظَعَتهُم
نَهَضتُ وَلا أَدِبُّ لَها دِبابا
بِحَمدِ اللَهِ ثُمَّ عَطاءِ قَومٍ
يَفَكّونَ الغَنائِمَ وَالرِقابا
إِذا نَزَلَ السَحابُ بِأَرضِ قَومٍ
رَعَيناهُ وَإِن كانوا غِضابا
بِكُلِّ مُقَلِّصٍ عَبلٍ شَواهُ
إِذا وُضِعَت أَعِنَّتُهُنَّ ثابا
وَدافِعَةِ الحِزامِ بِمِرفَقَيها
كَشاةِ الرَبلِ آنَسَت الكِلابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مَعُوِّد الحكماءغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي457
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©