تاريخ الاضافة
الجمعة، 12 مارس 2010 01:26:47 م بواسطة المشرف العام
0 526
وَأبقَت لِيَ الأيَّامُ بَعدَكَ مُدرِكاً
وَأبقَت لِيَ الأيَّامُ بَعدَكَ مُدرِكاً
وَمُرَّةَ والدُّنيَا قَلِيلٌ عِتَابُهَا
قَرِينَينِ كالذِّئبَينِ يَبتَدِرَانِنِي
وشَرُّ صَحاباتِ الرِّجَالِ ذِئَابُهَا
وإن رَأيَا لِي غِرَّةً أَغرَيَا بِهَا
أعَادِيَّ والأَعدَاءُ كَلبى كِلاَبُهَا
إذا رَأيَانِي قَد نَجَوتُ تَلَمَّسَا
لِرِجلِي مُغَوَّاةٌ هَياماً تُرَابُهَا
فَلَولا رَجَائِي أَن تَؤوبا وَلاَ أرَى
عُقُولَكُما إلاّ شَدِيداً ذَهَابُهَا
سَقَيتُكُمَا قَبلَ التَّفَرُّقِ شَربَةً
شَدِيداً على بَاغِي الظِّلام طِلاَبُهَا
لَعَلَّ جَوازِي اللهِ يَجزِينَ مِنهُمَا
وَمرُّ اللّيالِي صَرفُهَا وانقِلابُهَا
فَيَشمَتَ بالمَرأَينِ مَرءٌ تَخَطَّيَا
إلَيهِ قَرابَاتٍ شَدِيداً حِجَابُهَا
وَقَد جَعَلَت نَفسِي تَطِيبُ لِضَغمَةٍ
لِضَغمِهِمَاهَا يَقرَعُ العَظم نَابُها
وَلاَ مِثلَ يَومٍ عندَ سَعدِ بن نَوفَلٍ
بِفَرتَاجَ إن تُوفِي عليَّ هِضَابُها
لأَجعَلَ مَا لَم يَجعَلِ اللهُ لامرِىءٍ
وَأكتُبَ أموالاً عَدَاءً كِتًابُها
خَرجتُ خُروجَ الثَّورِ قَد عَصَبَت بهِ
سَلوقيَّةُ الأنسابِ خُضعُ رِقَابُها
حُبِستُبغُمَّى غَمرةٍ فتَرَكتُهَا
وَقَد أترُكُ الغُمَّى إذا ضَاقَ بَابُهَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مغلس بن لقيطغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي526
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©