تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 23 مارس 2010 08:34:53 ص بواسطة المشرف العام
0 364
دم الحسين يصب في شموس الروح
وجهٌ تناثر في غيمة مصلوبة
فأضاء مساءاتِ النرجس وفضةَ الصليل
كربلاءُ مذاق ذكريات الهديل الذبيح
يركضون في أوردة صليل تساقط من الفراشات
وهذا الجسد مشطٌ لشَعر الأرض
حين تذهب إلى معدة الشموع
رأسٌ تدور على حِراب الذاكرة
والنصالُ على النصال
يا أيها الوطن المخزَّن في رؤوس الرماح
قُمْ وانفض الموانئ عن أجنحة الينبوع الجاف
ويومياتِ الخرير اليابس
وتذكَّرْ أطيافَ النوارس على أخشاب الألم
حين يخجل قوس قزح من النظر في عين القتيل
قمحٌ يطلع من حديد المقاصل
حَلُمْنا بمنصة إعدام من اللازورد الكلاسيكي
قل إنكَ قاتلي أُسرِّح الرماحَ من غياب الكستناء
لا وجهي قناع بارود
ولا لحمي شاطئ لمذكرات الموتى
لم نميز بين حفلات الزفاف وحفلات الإعدام
سأعطي سجاني درساً خصوصياً في الرياضيات
جسدي خندقٌ فليحفره مطر الكلمات المضيء
اختارتني المشنقة لأكون عشيقها
سيبني المساءُ الفضي مملكته
في دماء الشهداء وقطراتِ المطر
ويومَ شنقي موعد لقاء النهر بخطيبته
هذا وقت زواج دمي من السنديانة اليتيمة
تسير الإسطبلاتُ على جسر
يربط ضفتي ذبحتي الصدرية
فلتبكِ أيها البلوط على فراق شواهد القبور
في عيد محاصَر يحتفل به الغرباء
كنا للميناء نشيداً خائفاً من بريق المرساة
حمَّلْنا أكتافَ الشفق في مراكب الصيد
ولم نتذكر أن نبكيَ حين عاد البحارةُ حطباً
لإضاءة بنفسج الغيمات
الجرحُ فراشة لكن وسادتي أنين قوس قزح
وركضنا في نحيب المجرة المرصوف بأكبادنا
المطلةِ على سواحل الخنجر
ننظف سكاكين المطبخ بملح دموعنا
وننتظر عودةَ التراب المهاجر
كلما غسَّلتني أزهار المقصلة
خجلتُ من صور المشمش على حيطان الموج
للندى نشيج البراويز العتيقة
إن لحمي غربة المعنى
الضبابُ يركض على حواف اللوز
في شجرات الذبحة الصدرية
لي ما تساقط من اشتعالات الصدى
وللغزاة عتمة الغرقد على سطوح الرصاصة
فأرةٌ تحمل على ظهرها سياراتٍ عسكرية
وتمضي إلى مقتل الخوخ
ومن وراء نافذة الجرح
يلمع شَعر القمر وخصرُ النسيان
ويحتضن المساءَ ومضُ التوابيت الطازجة
بشرٌ يستلمون انهيار الكستناء
ثم يغطسون بين أفخاذ نسائهم
جِلدي الانقلاب عيوني جيشٌ من البرتقالات الثائرة
وكلُّ أسراب الدمع الراكض
في احتضارات ثمود سكاكينُ على ظهر ثور الظلمات
ما لون الحطب في وجوه النساء الضاحكات
في مأتم الحشائش السامة ؟
راكضاً في تفاصيل الجهاز العصبي للبطاطا
عانقتُ نبضات الغروب
فصرتُ شيخوخة عود المشنقة
انتظارُ أسماك القرش على سطوح سيارات التاكسي
دهشةُ الدلافين في محطة القطارات الكهربائية
والماعزُ يولم لزرقة الشطآن في ممالك غرب قلبي
إن لظلال النحاس أنشودة الفتيات المغتصَبات في فيتنام
لكنكم فم الشفق الثوري لمعان أظافر الأرامل
في إمبراطورية الصدى الأبيض
نفطٌ مغشوش في ثدي الريح
خواطرُ الحاكم ذلك الصنم المقتول في دورة المياه
لم تتلطخ يدي بدم الشموس
وقد يعمل البارود دليلاً سياحياً للبط الغريب
عَرَقُ الشجرات تقاسمه جيشُ الدخان .
هذه القصيدة من مجموعة / كلام الفراشة الناعمة
دار اليازوري ، عَمَّان _ الأردن 2007م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم أبو عوادإبراهيم أبو عوادالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح364
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©