تاريخ الاضافة
الأحد، 28 مارس 2010 09:48:18 ص بواسطة المشرف العام
0 1080
لارفعن للسما احتجاجي
جاء الشّتاء جيئة المفاجي
كأنّما قد كان في الرّتاج
فجمد السائل في الزجاج
واكتست الأرض بمثل العاج
فامتنع المرعى على النّعاج
وامتنع الحبّ على الدّجاج
وامتنع الّسير على النّواحي
ربّ جواد لاحق هملاج
معود الإلجام والإسراج
والوخد والذّميل والإهماج
أصبح مثل العرق في اختلاج
متعرجا في غير ذي انعراج
لو هاجه الرّاكب بالكرباج
لما مشى به سوى اعوجاج
لولا الجليد طار بالمهتاج
مثل البراق بفتى المعراج
وحطّه والشّمس في الأبراج
لكنّه منه على الزّجاج
وأمسك النّاس عن اللجاج
أما ترى نداءهم تناجي
كأنّما الجموع في الملاجي
على ((منى)) مواكب الحجّاج
ورغب المثري عن الدّيباج
إلى اللّباس الخشن النّساج
وكان أن جيء له يالتّاج
أعرض عنه وارم الأوداج
وانقبض النّهر عن الهياج
وكان مثل الزّاخر العجّاج
يصارع الأمواج بالأمواج
يا مسبح الإوز والدّرّاج
كيف غدوت موطىء الأحداج
ومعبر الخلق إلى الخراج
مالي والصّبح على انبلاج
أخبط كالعشواء في الدّياجي
إذا أردت السّير في منهاجي
طال عثاري فيه وانزلاجي
كأنّني أمشي على زجاج
محتذيا بالزّئبق الرّجراج
خيّل لي ، لشدّة ارتجاجي
أنّ دمي يرتج في أوشاجي
أرى الدّنى ضيّقة الفجاج
ولم تضق ، لكنّما احتياجي
إلى طريق واضح الشّجاج
أسلك فيه غير ما انزعاج
وحاجتي بالكوكب الوّهاج
كحاجة الأعمى الى سراج!
إنّ لجّ هذا القرّ في إحراجي
لأرفعنّ للسّما احتجاجي!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إيليا أبو ماضيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1080
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©